أهم الأخبار مصر

لافروف وشكري يبحثان حلول الأزمات الإقليمية في موسكو

مصر – مصرنا اليوم

ناقش وزير الخارجية المصري سامح شكري ونظيره الروسي سيرجي لافروف التطورات في عدة قضايا إقليمية ، من بينها مشروع سد النهضة والأزمات في ليبيا وسوريا ، وذلك في لقاء بموسكو.

وقال شكري إن المباحثات تناولت الجهود المبذولة لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وتعزيز حل الدولتين ، ورعاية كافة السبل للوصول إلى حل دائم وشامل وعادل للقضية الفلسطينية يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة في عام 1967. وعاصمتها القدس الشرقية.

أشكر روسيا على الدعم الذي تلقته مصر من جانبها لمعالجة هذه القضية في مجلس الأمن (الأمم المتحدة) ، ونتطلع إلى التعاون مع موسكو في هذا الشأن ، والتوصل إلى حل قانوني ملزم يضمن حقوق الجميع. وقال شكري خلال مؤتمر صحفي عقده مع لافروف بالعاصمة الروسية إن الأطراف تبتعد عن أي سياسات أحادية تتعارض مع سياسات القانون الدولي.

وقال شكري: “سنواصل التنسيق الوثيق في هذا الأمر ، بما في ذلك قضية المصالحة الوطنية الفلسطينية ، التي تلعب فيها مصر دورًا رئيسيًا من أجل تحقيق الوحدة الفلسطينية ، بالإضافة إلى العمل على تحقيق مصالح الشعب الفلسطيني الشقيق”. .

وأعرب عن تقديره للاجتماعات الوزارية بين القاهرة وموسكو وعقد اللجنة التجارية المشتركة لتعزيز المصالح المشتركة للطرفين سواء في محطة الضبعة النووية أو في الترويج السياحي.

وقال شكري: “نتطلع إلى استمرار العمل لتفعيل كل هذه المجالات ، وعودة التبادل التجاري إلى مستوياته التي تأثرت بالوباء ، لكن لا يزال هناك تعاون مثمر وكذلك البحث عن المزيد من المجالات التي تعزز العلاقات”. واصلت.

وأضاف شكري أنه بحث ونظيره الروسي سبل الحفاظ على الاستقرار ووحدة الأراضي في ليبيا. وقال وزير الخارجية ، إنهم تناولوا تفعيل الخطة التي تمت الموافقة عليها خلال اجتماعات المنتدى الوطني الليبي ، وأهمية إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في 24 ديسمبر ، وضرورة الحفاظ على وقف إطلاق النار وخروج جميع القوات الأجنبية من الأراضي الليبية.

وسنواصل تقديم كل الرعاية والدعم لتحقيق هذه الأهداف حتى تستعيد المؤسسات الليبية سلطتها الكاملة ، وتحافظ على سيادة الأراضي الليبية ، واستقرارها وأمنها ، والقضاء التام على التنظيمات الإرهابية التي تعمل وتستخدم. وأضاف شكري أن الأراضي الليبية كملاذ للتأثير على استقرار ليبيا واستقرار دول الجوار واستقرار منطقة الساحل والصحراء.

وقال شكري إنه أطلع نظيره الروسي على آخر المستجدات بشأن قضية سد النهضة على خلفية البيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن الدولي ، معربًا عن شكره لموسكو على الدعم الذي تلقته مصر في معالجة هذه القضية مع مجلس الأمن.

وأعرب شكري عن تطلعه لمواصلة التعاون بين البلدين – بالنظر إلى الطبيعة الوجودية لهذه القضية بالنسبة لمستقبل مصر – وأهمية التوصل إلى اتفاق عاجل من خلال رئاسة الاتحاد الأفريقي.

كما ناقش الوزراء الأزمة في سوريا والحلول الممكنة التي تتماشى مع قرارات الشرعية الدولية.

وقال شكري: “فيما يتعلق بلقائي بوزير الخارجية السوري فيصل المقداد على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك ، كان من المهم أن ينعقد هذا الاجتماع في ظل ما وصلت إليه الأزمة السورية” ، مؤكداً حرص مصر. لمساعدة سوريا في الخروج من أزمتها.

كما ناقش الوزراء الأزمة في سوريا والحلول الممكنة التي تتماشى مع قرارات الشرعية الدولية.

“القاهرة تعتبر سوريا جزء لا يتجزأ من المجال العربي والأمن القومي العربي ، وتاريخيا كانت العلاقات المصرية السورية دائما ذات أهمية على المستوى الثنائي ، بالإضافة إلى كونها إحدى ركائز التعاون والتنسيق والدعم للحفاظ على العلاقات العربية. وأضاف شكري.

وقال إن مصر ستعمل مع سوريا لاتخاذ الإجراءات التي تحافظ على أمن وسلامة أراضي البلاد.

“ننتظر الإجراءات التي قد تتخذها الحكومة السورية في إطار الحل السياسي في سوريا ، وكذلك تفعيل مسار مناقشات اللجنة الدستورية ومراعاة الوضع الإنساني في سوريا للتخفيف من معاناة الشعب السوري. تلبية احتياجاتهم “.

وشدد لافروف على ضرورة تقديم المساعدات للسوريين لتجاوز تداعيات الأزمة المستمرة منذ عقد ، والعمل على التوصل إلى تسوية سياسية على أساس قرارات مجلس الأمن.

وأضاف لافروف أن التهديد الإرهابي في محيط إدلب لا يزال مرتفعا وأن الجماعات الإرهابية تتمركز

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *