وأكد “البنتاغون” أن عمليات الإجلاء متواصلة من مطار كابل، مشيرا إلى أنه يواصل أيضا “عمليات التدقيق الأمني للأشخاص الذين يتم إجلاؤهم من أفغانستان”.

كما أكد الالتزام “بموعد 31 أغسطس لإنهاء الإجلاء الجوي من أفغانستان”، وكذلك على مساعدة من يحتاج للإجلاء، لكن الوزارة الأميركية قالت إنه “إذا دعت الحاجة، في آخر يومين ستكون الأولوية لإجلاء القوات الأميركية والعتاد العسكري”.

وقال البنتاغون: “سنسرع عمليات إخراج الطواقم العسكرية والمعدات من مطار كابل”، مشددا إلى أنه يتم التواصل بشكل مستمر مع طالبان لتسهيل دخول من نرغب في إجلائهم الى المطار.

وقال مدير التخطيط والعمليات في رئاسة الأركان الأميركية الجنرال هانك تايلر: “نركز على حماية مطار كابل ونفذنا 42 عملية إجلاء في الساعات الماضية”، مضيفا أن الآلاف من الأميركيين الذين تم إجلاؤهم وصلوا إلى الولايات المتحدة.

وأوضح أن المواطنين الأفغان يخضعون لإجراءات انتقاء في ألمانيا.

وقال الجنرال تايلر: “لا تغيير في مهمتنا العسكرية وعملياتنا انطلاقا من مطار كابل”.

وأشار تايلر إلى أن “قوات خاصة نفذت عملية إجلاء خارج كابل وتمكنت من نقل أميركيين”.

من جهته، قال المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي: “سنحافظ على قدرات تنفيذ عمليات الاجلاء حتى اللحظة الأخيرة”، مضيفا أن “لا أحد يحمي السفارة الأميركية في كابل”، وأن “طاقمها يقوم بعمله انطلاقا من المطار”.

وأكد كيربي أن الولايات المتحدة ما زالت تحتفظ بـ 5400 جندي في مطار كابل، وأن واشنطن وضعت خططا عسكرية تحاكي البقاء في كابل إلى ما بعد 31 أغسطس الجاري.