وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قالت أفادت بهذه المعلومة في وقت سابق، مشيرة إلى أن طهران زادت قدرتها الإنتاجية بشكل كبير من اليورانيوم المخصب بنسبة 60 في المئة.

وجددت الدول الأوربية الثلاث، الطرف في الاتفاق النووي المبرم مع إيران، التأكيد “أن هذه انتهاكات خطيرة لالتزامات إيران بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)”.

وقالت إن كلا الخطوتين رئيسيتان في تطوير سلاح نووي، وليس لدى إيران حاجة مدنية ذات مصداقية تبرر الوصول إلى هذا المستوى من التخصيب”.

وأضافت الدول الأوروبية: “تتعمق مخاوفنا من حقيقة أن إيران قد حدت بشكل كبير من وصول الوكالة الدولية للطاقة الذرية من خلال الانسحاب من ترتيبات المراقبة المتفق عليها في خطة العمل المشتركة الشاملة والتوقف عن تطبيق البروتوكول الإضافي”.

وتابعت:”أنشطة إيران مقلقة للغاية بالنظر إلى حقيقة أن المحادثات في فيينا قد توقفت بناءً على طلب طهران لمدة شهرين الآن، وإن إيران لم تلتزم بعد بموعد لاستئنافها. بينما ترفض إيران التفاوض”.