وأعلنت الشرطة الأميركية أنها تدخلت لتحقق في احتمال وجود متفجرات في سيارة قرب بمنى الكابيتول مقر الكونغرس في واشنطن.

وأكدت مصادر الشرطة لاحقا، أن شخصا هدد بتفجير قنبلة قرب مبنى الكابتول، قبل أن يسلم نفسه للشرطة الأميركية.

وكانت شرطة مبنى الكابيتول  قد أجرت تحقيقا “بصحة تهديد بوجود قنبلة” بعد تدخلها لتفتيش “سيارة مشبوهة قرب مكتبة الكونغرس”.

ودعت شرطة الكونغرس على حسابها الموثق على “تويتر” الجمهور إلى الابتعاد عن المنطقة.

وصدرت أوامر للعاملين في مقر الكونغرس بالمغادرة حفاظا على حياتهم تحسبا لأي طارئ.

ونقلت محطة “سي ان أن” عن مصدر في الشرطة قوله إن “الشرطة ارسلت مفاوضين للتحاور مع رجل جالس في شاحنة يصدر هذا التهديد”.

ولم تؤكد القوى الأمنية حتى الآن النبأ الأخير. لكنها دعت إلى تجنب منطقة مكتبة الكونغرس الواقعة قبالة مقر البرلمان في الجانب الآخر من شارع وحديقة بجانب مقر المحكمة العليا مباشرة.

وأعلن مكتب التحقيقات الفدرالي أنه تدخل مع شرطة الكابيتول بعد ورود معلومات عن “وجود سيارة مشبوهة وتهديد بوجود قنبلة قرب مكتبة الكونغرس”.

ولا تعقد جلسات في الكونغرس راهنا بسبب العطلة البرلمانية إلا أن موظفين يأتون إلى الكابيتول.

وتم إخلاء عدة أبنية تضم مكاتب تابعة للمكتبة وأخرى تابعة للكونغرس فيما تلقى أشخاص موجودون في أبنية أخرى تعليمات بالابتعاد عن الأبواب والنوافذ على ما أفاد صحافيون أميركيون في المكان.