وجلبت السيول الفوضى الأسبوع الماضي، إذ جرفت المياه عشرات السيارات وأكوام الأنقاض في الشوارع، ودمرت مباني وجسورا، وأغلقت طرقا، وأضرت بالبنية التحتية للكهرباء.

ولقي 60 شخصا حتفهم نتيجة السيول في إقليم كاستامونو، في حين ذكرت إدارة مكافحة الكوارث والطوارئ، أن تسعة أشخاص آخرين لقوا حتفهم في سينوب وسقط قتيل في بارتين، وهناك 47 مفقودا في كاستامونو وسينوب، حسبما نقلت “رويترز”.

وأظهرت مقاطع صورتها طائرات مسيرة أضرارا كبيرة لحقت ببلدة بوزكورت بإقليم كاستامونو، حيث أجرت فرق الإنقاذ عمليات بحث في أنقاض المباني المدمرة مطلع الأسبوع.

وأشارت إدارة مكافحة الكوارث والطوارئ إلى إجلاء أكثر من ألفين من المناطق المتضررة بمساعدة طائرات هليكوبتر وقوارب.

وحذر خبراء الأرصاد الجوية من المزيد من السيول مع توقع هطول أمطار غزيرة، الاثنين، على أقاليم بالبحر الأسود تقع شرقي المناطق التي لحق بها الضرر الأسبوع الماضي.