وأبلغ مسؤول في السفارة الموظفين بمكان وجود المحرقة وغيرها من معدات إتلاف الوثائق، وفق مذكرة اطلعت عليها وكالة فرانس برس.

وجاء في المذكرة أن التلف يجب أن “يتضمن الأغراض التي تحمل شعار السفارة أو الوزارة والأعلام الأميركية والأشياء الأخرى التي يمكن استخدامها لأغراض الدعاية”.

وأكد متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية أن هذا إجراء عادي في حالة تقليص الوجود الدبلوماسي للولايات المتحدة في بلد ما.

وقال إن “تقليص عدد الموظفين في ممثلياتنا الدبلوماسية في كل أنحاء العالم يتبع إجراء معياريا”.

وتشعر الولايات المتحدة بقلق حيال التقدم السريع لعناصر طالبان الذين سيطروا على أكبر المدن في البلاد وباتوا قريبين من كابول.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية، الجمعة، أن كابول لا تواجه على ما يبدو “خطرا وشيكا” رغم التقدم السريع لطالبان.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي للصحافيين، إن “كابول لا تشهد حاليا أجواء خطر وشيك”، رغم إقراره بأن طالبان “تحاول عزل كابول”.

بدوره، قال البيت الأبيض في تغريدة على تويتر إن الرئيس جو بايدن بحث، الجمعة، مع وزير الخارجية أنتوني بلينكن، ووزير الدفاع لويد أوستن، ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان “الجهود الجارية لتقليص عدد المدنيين في أفغانستان بسلام”.