وقد رحب المبعوث الأميركي، وفقا للمصادر، خلال لقائه خليفة حفتر بقرار فتح الطريق الساحلي بين مصراتة وسرت.

يشار الى أن كلا من المستشار عقيلة صالح وقائد الجيش الليبي خليفة حفتر يزوران القاهرة حاليا لبحث تطورات الأوضاع خاصة السياسية بليبيا خلال اللقاءات المنتظرة مع عدد من كبار المسئولين في مصر.

وفي وقت سابق الاثنين، أعلن قائد الجيش الوطني الليبي، استعدادَه للعمل مع أي جهة تسعى لتحقيق المصالحة ورأب الصدع لبناء ليبيا جديدة.

وفي كلمة له بمناسبة الذكرى الـ81 لتأسيس الجيش الليبي، قال: “مهما بلغت حنكة الكائدين واستمرارهم بالتحايل والخداع باسم المدنية أو غيرها، فلن يخضع الجيش الليبي لأي سلطة”.

وأضاف قائلا: “ورغم الاختلافات الحادة في المواقف تجاه الوطن في الماضي والحاضر وما نتج عنه من تصعيد وصل للمواجهات المسلحة، ها نحن نمد أيدينا للسلام العادل”.

وقال حفتر: “ستبقى أيادينا ممدودة لمن يعمل على رأب الصدع وتضميد الجراح وطي صفحات الماضي بكل مآسيها، لنبني ليبيا جديدة يعم فيها الخير والسلام ويحيا فيها المواطن عزيزا كريما”.