وأظهرت الصورة،  قطعا من جبن “كيري” وقد جرى صفها على أحد الرفوف داخل محل بقالة، حتى يشتريها من لا يستطيعون أن يدفعوا ثمن علبة كاملة.

وحدد صاحب البقالة سعر القطعة الواحدة بـ3 آلاف ليرة لبنانية، فيما أضحى الحصول على علبة كاملة أمرا مكلفا.

وأبدى معقلون حسرتهم على المستوى الذي آل إليه الوضع في لبنان، فيما ألقى آخرون باللوم على الطبقة السياسية التي وصفوها بالفاشلة التي أجهزت على كافة مناحي الحياة في البلاد.

وتواصل هبوط الليرة اللبنانية أمام الدولار، يوم الاثنين، بلغ سعر الصرف في السوق السوداء ما قدره 20 ألف ليرة من أجل شراء الدولار الواحد.

وأدى هبوط الليرة إلى أزمة معيشية حادة في لبنان، واعتادت متاجر لبنانية على اندلاع شجارات مع الزبائن بسبب غياب مواد مدعمة، فيما اختارت بعض المحلات أن تغلق أبوابها.

وفي وقت سابق من أغسطس الجاري، وقعت شجارات في شمالي لبنان على خلفية شراء الوقود الشحيح للغاية في البلاد، مما أديا إلى سقوط 3 قتلى.

وزاد انفجار مرفأ بيروت في أغسطس 2020، من عمق الأزمة في لبنان، فارتفعت أسعار المواد الأساسية بأكثر من 700 في المئة.

وأضحى نصف اللبنانيين يعيشون تحت خط الفقر، فيما فقدت عملة البلاد قرابة 90 في المئة من قيمتها، وسط غياب أي انفراج وشيك في الأفق.