وقال ميقاتي في بيان أصدره الأربعاء: “في الذكرى السنوية الأولى لانفجار مرفأ بيروت لا يسعني إلا أن أنحني أمام أرواح الضحايا الذين سقطوا في هذا اليوم المشؤوم من عمر الوطن”.

وأضاف: “إننا نقف إلى جانب أهالي الضحايا فيما يطالبون به لجهة تحقيق العدالة وإظهار الحقيقة كاملة”.

وتابع: “نطالب الجميع بوجوب التعاون مع القضاء من أجل الوصول إلى الهدف المنشود، وإنزال العقاب بجميع الذين كانت لهم يد في هذه الجريمة في حق الوطن والشعب”.

ورغم مرور عام، لم توجه أصابع الاتهام بشكل مباشر إلى أي مسؤول كبير في الانفجار الذي يمثل أسوأ كارثة في تاريخ لبنان الحديث.

وختم ميقاتي: “في هذه الذكرى الأليمة نطلقها صرخة مدوية انطلاقا من مسؤوليتنا الوطنية، ونقول للجميع من دون استثناء أن الوطن في خطر، وأن لا شيء ينقذه سوى وحدتنا وترفعنا عن الأنانيات والمصالح الشخصية. حمى الله لبنان وشعبه الصابر على آلامه”.

ويحيي لبنان، الأربعاء، ذكرى مرور عام على انفجار مرفأ بيروت الذي قتل أكثر من 200 شخص، وشرد أكثر من 300 ألف شخص وألحق دمارا هائلا بالعاصمة اللبنانية.

وقبل أيام، أعلن ميقاتي قبوله تشكيل حكومة بديلة لحكومة حسان دياب، التي أقيلت في أعقاب الانفجار المدمر.