وتلا مدير مكتب المرشد نص مرسوم “حكم رئاسة الجمهورية”، وجاء فيه: “بناء على خيار الشعب، أنصب الرجل الحكيم السيد إبراهيم رئيسي رئيسا للجمهورية الإسلامية الإيرانية”.

وقال رئيسي إنه سيعمل على رفع العقوبات الأميركية المفروضة على بلاده، لكنه شدد على أن تحسين الظروف الاقتصادية للبلاد لن يكون رهن “إرادة الأجانب”.

وأضاف بعد تنصيبه: “نحن نسعى بالطبع إلى رفع الحظر (العقوبات) الجائر، لكننا لن نربط ظروف حياة الأمة بإرادة الأجانب”.

كما أوضح الرئيس الجديد أنه سيسعى لتحسين الاقتصاد الذي قوضته العقوبات الأميركية المفروضة على البلاد منذ 2018، بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران في 2015 مع 6 قوى عالمية.