وتشمل الجهات الأخرى التي تم رفعها إلى “مستوى 4: تجنب السفر”، المحدد من قبل المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها ليبيا وقازاخستان وأندورا وسانت بارثيليمي وليسوتو والمارتينيك ومالطا وآيل أوف مان وكوراكاو.

يأتي ذلك في وقت حققت الولايات المتحدة، الاثنين، هدف الرئيس جو بايدن المتمثل في إعطاء 70 في المئة من البالغين جرعة واحدة على الأقل من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، بعد شهر تقريبا من الموعد المحدد سابقا في 4 يوليو.

وأظهر الموقع الإلكتروني للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أن 60.6 في المئة من البالغين و49.7 في المئة من إجمالي السكان، تلقوا اللقاح بشكل كامل.

وحددت إدارة بايدن في البداية يوم عيد استقلال البلاد للوصول إلى هذا الهدف وإعلان النصر على الوباء.

لكن انخفاض معدلات التلقيح، خصوصا في المناطق المحافظة سياسيا في الجنوب والوسط الغربي، وبين مجموعات مثل الشباب وذوي الدخل المنخفض والأقليات العرقية، أدى إلى تفويت هذا الموعد.

لكن خلال الأسابيع الأخيرة ارتفعت معدلات التلقيح في المناطق التي تضررت بشدة من جراء أحدث موجة كوفيد التي سببتها المتحورى دلتا الشديدة العدوى.

ويبلغ المعدل الوطني للإصابات اليومية أكثر من 60 ألفا وهو يرتفع بسرعة.

لكن، مع تحصين 80 في المئة من المسنين بشكل كامل، فإن حالات دخول المستشفى والوفيات ترتفع بشكل أبطأ بكثير، مما كانت عليه في الموجات السابقة.

وفي حين أن جرعة واحدة من لقاحي فايزر وموديرنا اللذين يعتمدان تقنية “ار ان ايه” (الحمض النووي المرسال) منحت حماية قوية ضد المتحورات السابقة، يسلط بحث جديد الضوء على الحاجة إلى جرعتين للحماية من دلتا.

وتناقش السلطات الصحية الفدرالية أيضا ما إذا كانت هناك حاجة إلى جرعة ثالثة لمجموعات معينة مثل منقوصي المناعة.