وظهرت هذه الدعوات بشكل جلي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، حيث عبر كثير من قادة الرأي في السعودية من كتّاب وأكاديمين ومشاهير عن دعمهم لتهاني.

وأعربوا عن أملهم في ألا تنسحب اللاعبة من هذه المواجهة الرياضية ضمن الأولمبياد.

وأشاروا إلى أن فكرة الأولمبياد تقوم على وضع الخلافات السياسية جانبا.

وأوقعت القرعة اللاعبتين تهاني ورزا في مواجهة مباشرة، ستجرى الجمعة المقبلة.

ولم تعلن القحطاني أو اللجنة الأولمبية عن قرارهما بشأن المشاركة في المواجهة من عدمها، لكن بدا من مؤشرات بعينها أنها ماضية في المشاركة، خاصة بعدما أظهرت حماسا كبيرا قبيل الأولمبياد وفي حفل الافتتاح.

وكانت صحيفة عكاظ السعودية قد نقلت تصريحات من القحطاني من طوكيو قالت فيها إن “طموحاتها وأهدافها أن تصل إلى أعلى المستويات، إلى جانب تحقيق البطولات العالمية الدولية، وأن تكون صورة مشرفة للفتاة السعودية الطامحة”.