استراليا

مع وصول أزمة كوفيد في أستراليا إلى القمة، برجيكليان تقع في انتقادات الإغلاق في اجتماع مجلس الوزراء

أستراليا – مصرنا اليوم :

أستراليا

علمت غلاديس بريجيكليان أن دعوتها لمزيد من إمدادات اللقاح قد سقطت على أرض قاحلة قبل أن تجتمع مع سكوت موريسون ورؤساء الوزراء في الاجتماع الأخير لمجلس الوزراء الوطني.

حضرت رئيسة حكومة نيو ساوث ويلز غلاديس برجيكليان اجتماع مجلس الوزراء ظهر يوم الجمعة مع أقرانها مسلحين بعدد من الطلبات. ولكن عندما حان وقت التحدث، أقرت بيريجيكليان مقدماً بأن الجرعات الإضافية التي طلبتها لمكافحة “الطوارئ” لن تكون وشيكة.

وتساءل عما إذا كان الكومنولث مستعداً أم لا لإعادة تخصيص جرعات من شركة فايزر التي تم تحديدها لتوزيعها على عيادات الممارس العام.

أرادت برجيكليان إعادة توجيه هذا العرض إلى العيادات التي تديرها الدولة والتي من شأنها أن تركز على تطعيم الناس في جنوب غرب سيدني – حجتها كون الإغلاق الحالي لم يكن كافياً لاحتواء تفشي دلتا الخطير.

لكن هذا الطلب لم يحظى بقبول المسؤولين الفيدراليين. ولكن سأل أحد كبار المسؤولين رئيسة الحكومة عما إذا كانت تطلب من الناس إلغاء مواعيدهم. أخبر موريسون برجيكليان أنه لم يكن مهتماً بأخذ جرعات فايزر بعيداً عن الممارسين العامين.

ثم دعا موريسون رؤساء الحكومات لطرح الأسئلة أو التفكير. تساءل رئيس حكومة غرب أستراليا، مارك ماكجوان، عما إذا كان الإغلاق الذي فرضه برجيكليان يمثل إغلاقاً خطيراً نظراً لأنه شاهد صوراً لأشخاص يتجمعون على شاطئ بونداي.

تساءل دانييل أندروز عما إذا كان لدى برجيكليان نمذجة لدعم نهجها، وسأل رئيس حكومة إقليم العاصمة الأسترالية، أندرو بار ما إذا كان هناك حلقة من الصلب تعمل بين سيدني وبقية الولايات. كان هناك نقاش حول الدور الذي يمكن أن تلعبه قوات الدفاع.
نظراً لرفع عمليات الإغلاق، أعلن موريسون (الذي امتدح بيريجيكليان قبل أسابيع قليلة فقط لعدم اندفاعها لإغلاق سيدني)، أنه كان على متن الطائرة وكانت بالكامل في قيود صارمة. لكنه أشار إلى أنهم بحاجة إلى أن يكونوا فعالين.

قال موريسون إن أي إغلاق استمر لأكثر من أسبوع، من شأنه أن يقوض دعم المجتمع للقيود المفروضة على الصحة العامة.

وقال رئيس الوزراء إن ذلك سيتحول إلى “عرض هراء”.

ربما اعتقد البعض حول الطاولة الافتراضية أن “عرض القرف” الفعلي كان ميل موريسون لتغيير الشكل.

عند الدخول إلى اجتماع يوم الجمعة، تساءل بعض رؤساء حكومات الولايات عما إذا كانوا يسيرون في عملية تجميل، بالنظر إلى دراما الوضع المسبق لبيرجيكليان.

وتساءلوا عما إذا كان إعلان رئيسة الحكومة عن حالة طوارئ وطنية، وحجتها القائلة بضرورة إعادة توجيه اللقاحات إلى سيدني على وجه السرعة، يعكس بعض الاتفاق المسبق مع موريسون.

لقد علّم مرور الوقت رؤساء حكومات الولايات الحفاظ على ذكائهم تجاههم. عندما اخترع هؤلاء القادة حكومة وطنية على قفزة في ملعب كرة القدم في باراماتا في مارس 2020، خلال الموجة الأولى من الوباء، كان هناك شعور قوي بالتضامن الذي يمثل جسراً للخلافات الحزبية.

في حين أن الحكومة الوطنية – وهي هيكل حوكمة لإدارة أزمة فدرالية – تستمر في العمل، هناك الآن مجموعة من الاستياء المتراكم الذي يحوم في الغرفة، مثل الأشباح الجائعة.

أندروز، الذي كان قريباً من موريسون يشعر أن رئيس الوزراء قد هزّه بكل الأعمال السياسية من كانبيرا خلال فترة ولاية فيكتوريا الطويلة (ولكن في النهاية) نجح الإغلاق خلال الموجة الثانية.

عمل أندروز وبريجيكليان عن كثب خلال الأشهر الأولى للوباء لدفع موريسون إلى قبول قيود الصحة العامة عندما قاوم رئيس الوزراء هذا النهج.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *