وقالت الوكالة إنها لا تستطيع تأكيد ما إذا كان الهدف الثاني قد تم تدميره.

وتمثل اختبارات الدفاع الصاروخي فرصة لتطوير التكنولوجيا، لكنها فرصة أيضا لإظهار قوة الدفاعات الأميركية على الساحة العالمية.

وتتمثل المهمة المعلنة لوكالة الدفاع الصاروخي في تطوير نظام متعدد الطبقات يمكن استخدامه لحماية الولايات المتحدة وقوات جيشها وكذلك حلفائها.

واستهدف اختبار اليوم السبت اعتراض هدفين لصواريخ باليستية قصيرة المدى بصاروخين آخرين تم إطلاقهما من سفينة تابعة للبحرية الأميركية.

وقالت الوكالة إن الاختبار كان المهمة الأكثر تعقيدا التي أجرتها حتى الآن.