وأطلقت الصين على القطار الجديد اسم “ماغليف”، ويستخدم تقنية الرفع المغناطيسي لتجنب الاحتكاك بالسكك الحديدية.

وبدت مقاعد الركاب داخل القطار كما لو مقاعد درجة رجال الأعمال نظرا للفخامة الكبيرة المعتمدة في صناعتها.

 وجاء الكشف عن القطار الجديد في مدينة تشينغداو الساحلية، شرقي الصين، حيث انطلق في أولى رحلاته، وسيكون متوفرا على نطاق واسع خلال 5- 10 سنوات.

وتسعى بكين من وراء مثل هكذا قطارات إلى ترسيخ مكانتها الريادية في بناء القطارات والخطوط الحديدية العالية السرعة في العالم.

وبحسب السكك الحديدية الصينية، فإن القطار الجديد يعد الأسرع في العالم، ما يمثل إنجازا علميا كبيرا للبلاد في مجال النقل بالسكك الحديدية.

واعتبرت وكالة أنباء الصين الجديدة “شينخوا” أن القطار الجديد هو أسرع مركبة موجودة على سطح الأرض.