وتم نقل غويتا من موقع الحادث فيما لا يبدو بأنه أصيب بأي أذى، بحسب المراسل.

وقال المسؤول عن الجامع لاتوس توريه: “بعد أداء الإمام الصلاة والخطبة أو عندما كان الإمام متوجها لذبح الأضحية، حاول الشاب طعن غويتا من الخلف، لكن شخصا آخر أصيب”.

تأتي محاولة الهجوم على الرئيس المؤقت في الوقت الذي شهدت به مالي هجمات من إرهابيين وسط البلاد في الأيام الأخيرة.

وسيطر غويتا على السلطة في أغسطس 2020 بعد إطاحة رئيس مالي المنتخب ديمقراطيا، ثم وافق على تأسيس حكومة انتقالية بقيادة رئيس ورئيس وزراء مدنيين، لكنه في 24 مايو أطاحهما بعد أن قاما بتعديل وزاري أسفر عن تهميش اثنين من أنصار المجلس العسكري دون التشاور معه.

وأدى غويتا بعدها اليمين رئيسا لحكومة انتقالية في يونيو، متعهدا باستمرار البلاد على المسار السليم للعودة إلى الحكم المدني من خلال اجراء انتخابات في فبراير 2022.