وأضافت وسائل إعلام محلية أن الشرطة طلبت من سكان المنطقة البقاء في المنازل وعدم مغادرتها، وأغلقت الشوارع المحيطة بالمنزل إثر إطلاق النار العشوائي من قبل الشخص المتحصن في المنزل.

وبحسب وسائل الاعلام نقلا عن بيان لبلدية المنطقة فإن مكتب التحقيقات الفدرالي وصل إلى منطقة الحادث.

وذكرت أن الشخص ما زال يقوم بإطلاق المزيد من العيارات النارية باتجاهات متعدد بين الوقت والآخر، وزاد البيان أن بلدية المنطقة قررت إغلاق مستشفى ليفيلاند لقربه من مكان وقوع الحدث كإجراء احترازي.