ولقي ما لا يقل عن 42 شخصا حتفهم وفقد العشرات، الخميس، في ألمانيا بعدما تسببت الهطولات المطرية الغزيرة في فيضان الأنهار على ضفافها لتجتاح المنازل وتغمر الأقبية.

وقالت السلطات إن 8 لقوا حتفهم في منطقة أوسكيرشن جنوبي مدينة بون، بينما توفي 4 واعتبر 70 آخرون في عداد المفقودين في منطقة آرفيلر بولاية راينلاند بالاتينات، بعد أن فاض نهر آر الذي يصب في الراين على ضفتيه، ودمر ستة منازل.

وتسببت الأمطار في اضطراب النقل العام بشدة، إذ توقفت خدمة القطارات السريعة إلى ألمانيا، حسبما ذكرت “رويترز”.

وأعاقت عمليات الإنقاذ حقيقة أن اتصالات الهاتف والإنترنت معطلة في جزء من المنطقة، الواقعة جنوب غربي كولونيا.

وانهارت 6 منازل خلال الليل في قرية شولد الواقعة في منطقة إيفل، وهي منطقة من التلال والوديان الصغيرة جنوب غربي كولونيا.

ولا يزال النطاق الكامل للأضرار في المنطقة غير واضح بعد عزل العديد من القرى بسبب مياه الفيضانات والانهيارات الأرضية التي جعلت الطرق غير مفتوحة.

وأظهرت مقاطع مصورة نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، سيارات تطفو في الشوارع، ومنازل منهارة جزئيا في بعض الأماكن، وفق ما نقلت وكالة “أسوشيتد برس”.

وذكرت الشرطة أن 4 أشخاص لقوا حتفهم في حوادث منفصلة بعد أن غمرت المياه أقبيتهم في كولونيا وكامين وفوبرتال، حيث حذرت السلطات من خطر انهيار سد.

وأمرت السلطات في مقاطعة راين-زيغ جنوبي كولونيا بإخلاء عدة قرى أسفل خزان شتاينباشتال، وسط مخاوف من احتمال انهيار السد هناك أيضا.

وغرق رجل إطفاء، الأربعاء، خلال أعمال إنقاذ في بلدة ألتينا بغرب ألمانيا، وانهار آخر أثناء عمليات الإنقاذ في محطة لتوليد الكهرباء في فيردول-إلفيرلينغسين.

وفي بلجيكا قُتل شخصان بسبب الأمطار الغزيرة وفُقدت فتاة تبلغ من العمر 15 عاما بعدما جرفها فيضان أحد الأنهار.

كذلك انهارت نحو 10 منازل في بيبنستر بعدما فاض نهر فاسدري وأغرق البلدة الواقعة في شرق البلاد، وتم إجلاء السكان من أكثر من ألف منزل.

وعلّقت الحركة في نهر موز، أهم ممر مائي في بلجيكا، إذ ينذر بالفيضان على ضفتيه.

أما في هولندا فقد ألحقت فيضانات الأنهار أضرارا بالكثير من المنازل في إقليم ليمبورخ جنوبي البلاد، وجرى إخلاء عدة دور للرعاية.

وأرسلت الحكومة الهولندية نحو 70 جنديا لمقاطعة ليمبورغ، للمساعدة بمهام من بينها نقل من تم إجلاؤهم، وملء أكياس الرمل، مع فيضان الأنهار عن ضفافها.

وغمرت الأمطار الغزيرة بشكل غير عادي رقعة واسعة من شمال شرقي فرنسا هذا الأسبوع، مما أدى إلى سقوط أشجار وإغلاق عشرات الطرق.

وتعطل طريق قطار إلى لوكسمبورغ، وقام رجال الإطفاء بإجلاء عشرات الأشخاص من منازلهم بالقرب من حدود لوكسمبورغ والحدود الألمانية وفي منطقة مارن.