وأعلنت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية أن المباحثات بدأت بين وزير الخارجية المصري سامح شكري ونظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ظهر الاثنين.

وكان وزير الخارجية المصري شكري قد بدأ في وقت سابق زيارته إلى الدوحة، حاملا رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، بشأن التطورات الإيجابية التي تشهدها العلاقات بين البلدين.

وحدث التطور في أعقاب التوقيع على بيان العلا في السعودية يوم 5 يناير الماضي، والتطلع إلى اتخاذ مزيد من التدابير خلال الفترة المقبلة لدفع مجالات التعاون الثنائي ذات الأولوية، بما يحقق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين.