وعرض كثير من المقطع المصور لشرطيا يسحل طفلا بعد أن نزع كل ثيابه مما أثار انتقادات واسعة من الأحزاب السياسية ومنظمات حقوقية حملت رئيس الحكومة مسؤولية الحادث.