وأظهرت البيانات أن حوالي 7.1 مليون شخص مروا عبر نقاط التفتيش الأمنية بالمطارات الأميركية بين يومي الجمعة والاثنين.

وبات يوم الجمعة أكثر أيام السفر الجوي ازدحاما منذ بداية الجائحة، فقد مر 1.96 مليون مسافر عبر نقاط التفتيش الأمنية، وهو رقم قياسي، تبعه بسرعة 1.9 مليون مسافر يوم الاثنين.

وبشكل عام، فقد ارتفعت نسبة السفر الجوي بما يقرب من 450 بالمئة عن الفترة نفسها من العام الماضي، عندما مر 1.3 مليون مسافر فقط عبر نقاط تفتيش “تي إس إيه”، بالتزامن مع بدء تفشي فيروس كوفيد-19 في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وسجلت رحلات السفر خلال عطلة هذا العام مستويات مقاربة لما قبل الجائحة، وأحصت المطارات الأميركية ما يعادل نحو 75 بالمئة من حركة المرور عبر نقاط التفتيش الأمنية لعام 2019 والبالغة 9.7 مليون شخص.

ويأتي هذا الارتفاع في معدلات السفر الجوي داخل الولايات المتحدة، مع تراجع حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا، والوفيات الناجمة عنه، إلى مستويات قياسية، بعد طرح التطعيمات وتوزيعها بسرعة.

وقد حصل ما يقرب من 60 بالمئة من الأميركيين المؤهلين، أي البالغين من العمر 12 عاما وأكثر، على حقنة لقاح واحدة على الأقل، بينما تلقى نحو 50 بالمئة منهم تقريبا تطعيمات كاملة، وفق إحصائيات المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها “سي دي سي”.

وأعلنت “سي دي سي” مؤخرا تخفيف التوصيات المتعلقة بالسفر والتجمع مع المجموعات في الأماكن المفتوحة والمغلقة، فيما أوصت وكالات متعددة أخرى في الكثير من الولايات بتخفيف القيود، بما في ذلك تعليمات ارتداء الكمامات.