Uncategorized أهم الأخبار استراليا

تامي تنتقد موريسون بدعم “جولة أزمة اغتصاب وهمية” – وتتهم بـ”فصلها”

انتقدت الأسترالية جريس تامي، رئيس الوزراء سكوت موريسون، لاتهامها بأنها أيدت “جولة وهمية لأزمة اغتصاب”.

كما تم اختيار السناتور عن ولاية كوينزلاند أماندا ستوكر، لمساعدة وزيرة المرأة هذا الأسبوع في التعديل الوزاري.

وفي حديث لها حول الاعتداء الجنسي والعنف، انتقدت تامي القرار.

مشيرة إلى حملة السيدة ستوكر السابقة ضد التغييرات في قوانين الموافقة.

وقالت تامي إن “مساعدة الوزيرة الجديدة لشؤون المرأة هي شخص أيد في السابق “جولة اغتصاب وهمية” تهدف إلى تزوير حالات الاعتداء الجنسي في حرم المدارس والجامعات في جميع أنحاء أستراليا”.

أيضاً “غني عن القول أن هذا جاء بتكلفة لا تُحصى للطلاب الناجين من الاعتداءات.”

من جهتها وجهت السيدة تامي انتقادات إلى رئيس الوزراء سكوت موريسون..

متهمة إياه بـ “فصلها” عندما تحدثت إليه في يناير حول الحاجة إلى فريق عمل دائم للتعامل مع الاعتداء الجنسي.

وقالت تامي: “لقد أصر بشدة على أن مثل هذه البنية التحتية موجودة بالفعل وتعمل بشكل جيد”.

على اي حال، في محاولة لإصلاح وضعه السياسي بعد مزاعم بالاعتداء الجنسي والتمييز وسوء السلوك في البرلمان..

قام بأعادة ترتيب حكومته وأنشأ فريق عمل معني بمساواة المرأة وسلامتها وأمنها الاقتصادي وصحتها.”

كما سلطت تامي الضوء على كيفية دعم مساعد الوزير لمعلق مثير للجدل أعرب عن تعاطفه مع المعتدي عليها.

في عام 2017، نشرت المعلقة بيتينا أرندت مقابلة مع الرجل المدان باغتصاب السيدة تامي..

مشيرة إلى أنها ربما تصرفت بشكل استفزازي.

حصلت السيدة أرندت العام الماضي على جائزة يوم أستراليا لمساهمتها في المساواة بين الجنسين، والتي انتقدها المدافعون عن الناجين بشدة.

ومع ذلك، أيد السناتور ستوكر الجائزة علناً.

وقالت السيدة تامي: “دعمت مساعدة الوزير الجديدة أيضًا يوم أستراليا العام الماضي تكريم امرأة [أرندت] التي أعطت منصة للمغتربين الذين أدينوا لي.

وقالت السيدة تامي عند تعيين السناتور في المنصب الجديد، كان رئيس الوزراء إما جاهلاً بالقضايا، أو يفهمها، وكان يقوم بخطوات محسوبة لإدامتها.

جدير بالذكر أنه تم تسريب فيديوهات من البرلمان الاسترالي عن الانتهاكات الجنسية.

المصدر اضغط هنا

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *