صفوت شحاتة

لحيظة تركتك وبمراحم عظيمة سأجمعك

بقلم/ صفوت شحاتة

أشعياء 54 : 7 “لحيظة تركتك، وبمراحم عظيمة سأجمعك

انت متزوج وتحب زوجتك، وزوجتك تحبك بالتالي أحببت الحياة، وترى الدنيا مشرقة لك.

ولكن من كثرة الخلافات والإهانات بينك وبين شريك حياتك تتحطم كل احلامك، وتنظر للحياة بمنظار اسود، وتمل من أيامك وتراها طويلة وتريد ان تقللها، وتشعر أن الرب تركك تماماً حتى سئمت العيش…

ولكن هل سمعت منه هذا الصوت؟ “لحيظة تركتك، وبمراحم عظيمة سأجمعكهل عندك يقين أنه إن تركك الجميع فهو لا يتركك، هل عندك إيمان أنه قادر أن يكلل حياتك بالمراحم، هل تثق في أنه يقلب أيام الحزن إلى فرح واليأس إلى بأس والغمام إلى نور؟.

تعالى له واطلب مراحمه، فهو ينتظرك، فلا تتمهل وأسرع

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *