استراليا

أستراليا توقف العلاقات الدفاعية مع ميانمار وتعيد توجيه المساعدات

مصرنا اليوم سيدني:

قالت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريس باين، إن أستراليا علقت برنامجها للتعاون الدفاعي مع ميانمار، وسط حملة قمع مكثفة من قبل الجيش على احتجاجات حاشدة ضد الانقلاب الذي وقع الشهر الماضي.

وقالت باين في بيان لها أن أستراليا ستعيد توجيه الاحتياجات الإنسانية العاجلة إلى الروهينغا والأقليات العرقية الأخرى.

وسوف نعطي الأولوية للاحتياجات الإنسانية والضرورية، لأننا نسعى لضمان أن تكون مشاركتنا الإنسانية كاملة مع ومن خلال المنظمات غير الحكومية، وليس مع الحكومة أو الكيانات ذات الصلة بالحكومة”.

تقتصر العلاقات الدفاعية الثنائية الأسترالية مع جيش ميانمار على المناطق غير القتالية مثل التدريب على اللغة الإنجليزية.

وقالت السلطات إن كانبيرا ستواصل أيضا المطالبة بالإفراج الفوري عن شون تورنيل، الخبير الاقتصادي والمستشار للزعيم المخلوع أونغ سان سو كي. وكان تورنيل محتجزا منذ انقلاب الأول من فبراير الذي أطاح بالحكومة المنتخبة في ميانمار.

وتجمع مئات الأشخاص في سيدني، أكبر مدن أستراليا، في عطلة نهاية الأسبوع، وحثوا الحكومة الأسترالية على اتخاذ موقف قوي ضد الانقلاب.

وواجه جنوب شرق آسيا اضطرابات بعد أن تولى الجيش السيطرة على البلاد واحتجز قادة منتخبين، في ظل احتجاجات يومية  أسفرت عن مقتل أكثر من 50 شخصاً.

وأوضحت باين:  نواصل حثّ قوات الأمن في ميانمار على ضبط النفس والامتناع عن العنف ضد المدنيين”.

دعت النقابات العمالية في ميانمار الأعضاء إلى الإغلاق اعتباراً من يوم الاثنين، حيث شهدت البلاد يوم الأحد أحد أكبر أيام الاحتجاج.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *