أخبار أستراليا بالعربي يومياً وأحدث الأخبار الأسترالية والعالمية والعربية

استراليا

«لا مفر منه»: هدف الصين الاسترالي القادم

مع تدهور العلاقات بين كانبيرا وبكين إلى مستويات متدنية، قد تخسر الجامعات الأسترالية عائدات بمليارات الدولارات إذا قررت الصين استهداف ثالث أكبر صادرات البلاد.
فرضت الصين سلسلة من العقوبات الاقتصادية على السلع التجارية الأسترالية في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك تعريفة بنسبة 200 في المائة على النبيذ، لكنها لم تتخذ حتى الآن أي إجراء لتعطيل قطاع التعليم.
يشكل الطلاب الصينيون ما يقرب من ثلث سوق الطلاب الدوليين الأسترالي البالغ 35 مليار دولار. في العام الماضي، حصدت الجامعات الأسترالية أكثر من 7 مليارات دولار من الرسوم من حوالي 164 ألف طالب صيني، ساهموا بما مجموعه 12.2 مليار دولار في الاقتصاد بما في ذلك الإقامة ونفقات المعيشة الأخرى.
مع استمرار حظر السفر لـ «كوفيد-19»، يدرس حوالي 62000 طالب صيني حالياً عبر الإنترنت من الخارج. ولكن إذا لم يعد الطلاب الصينيون بمجرد إعادة فتح الحدود، فستواجه الجامعات الأسترالية تأثيراً مالياً مدمراً.
بالنسبة للحزب الشيوعي الصيني فسيقوم «ببساطة» بقطع الوصول إلى الإنترنت من خلال جدار الحماية على الإنترنت، وحظر الطلاب من السفر إلى أستراليا.
قال درو بافلو، الطالب بجامعة كوينزلاند، «أعتقد أنه من شبه الحتمي في هذه المرحلة أن تتخذ الصين إجراءات ضد قطاع التعليم العالي، بالنظر إلى الطريقة التي أدخلت بها الصين نفسها بالفعل في جامعاتنا».
«(لكن) ربما يكون من الصعب تخيلهم ببساطة، بالنظر إلى مدى أهمية هذه الجامعات بالنسبة للنخبة الصينية كطريقة لجعل أولادهم يحصلون على هذه الشهادات المرموقة.»
تم طرد السيد بافلو بسبب سوء السلوك المزعوم المرتبط بنشاطه داخل الحرم الجامعي لدعم هونغ كونغ وانتقاد الحزب الشيوعي الصيني، وكان جزءاً من احتجاج يوليو 2019 الذي تحول إلى العنف عندما بدأ الطلاب الصينيون المتطرفون في الاعتداء على الحاضرين. لجعل الحكومة الفيدرالية تحقق في التدخل الأجنبي في الجامعة، ومقاضاة القنصل العام الصيني بزعم التحريض على العنف ضده. رفضت محكمة الصلح في بريزبن الشكوى بسبب الحصانة الدبلوماسية، ونشرت جلوبال تايمز التي تديرها الدولة سلسلة من المقالات هذا العام تقترح على الطلاب الصينيين إعادة النظر في الدراسة في جامعات أسترالية «عنصرية» – مستشهدة بالسيد بافلو كمثال – وفي يونيو أصدرت وزارة الثقافة والسياحة الصينية تحذيراً من السفر إلى استراليا بسبب «المخاطر العنصرية».
وافقت لويزا بوشنر من المعهد الأسترالي للسياسات الاستراتيجية على أنه من غير المرجح أن تتخذ الصين إجراءات فورية ضد الجامعات الأسترالية نظراً لأهميتها بالنسبة للطبقة المتوسطة.
وقالت: «يختلف قطاع التعليم العالي عن صادراتنا الرئيسية الأخرى في أستراليا».
«على سبيل المثال، مع النبيذ أو الشعير، يكون التأثير الصافي على المستهلكين من الطبقة المتوسطة في الصين صغيراً – ومن غير المحتمل أن يكون هناك الكثير من الصعوبة في التبديل بمنتج مختلف. بالنسبة للتعليم العالي، فإن الأمر أكثر تعقيداً.
قالت إن هناك بدائل أقل، والتوترات مع الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة تعني أن الصين لن تكون مهتمة بتحويل طلابها إلى تلك البلدان. قالت «أستراليا لديها تعليم عالي المستوى وبأسعار معقولة، يحتاجه الطلاب الصينيون».
من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لرابطة التعليم الدولية في أستراليا، فيل هانيوود، إنه لا توجد أي علامة على وجود سياسة رسمية من الحكومة الصينية تستهدف قطاع التعليم الأسترالي.
وقال «لم نرَ أي دليل حتى الآن على أن الحكومة الصينية تتخذ أي خطوات إيجابية لمنع مواطنيها من الدراسة مع مقدمي التعليم الأسترالي». «كان هناك في وقت سابق من هذا العام تحذير سفر تم وضعه من حيث سلامة السفر إلى أستراليا، لكنهم طرحوا ذلك لعدد من البلدان، ولم يكن توجيهاً (بعدم السفر).»
قال السيد هانيوود إن IEAA كانت «واثقة من أن العلاقات بين الأفراد ومن مؤسسة إلى مؤسسة حتى الآن لا تزال تدعم تسجيل الطلاب الدوليين».
وأشار إلى أن طائرة من الطلاب الدوليين العائدين هبطت في الإقليم الشمالي هذا الأسبوع، وكان من بين 63 من الطلاب من الصين متجهين إلى جامعة تشارلز داروين.
وفي يوم الخميس، تحدث السيد هانيوود إلى مدير مدرسة ملبورن الدولية الخاصة هايليبيري، التي لها حرم جامعي في الصين.
قال: «لقد حصلوا على زيادة بنسبة 25 في المائة في التحاق الطلاب الصينيين بهم».

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *