أكتوبر 23, 2021

أنصار الثورة

عين على الحدث

مع قرب “النوة قاسم”.. الأرصاد الجوية تكشف مصير نهائي كأس مصر

تناقل عدد من وسائل الإعلام المحلية في مصر، الخميس، أنباء عن تأثر الطقس في مدينة الإسكندرية بـ”النوة قاسم”، وهو المصطلح الذي يطلق على الرياح الشديدة التي قد تكون مصحوبة بأمطار تسبب سيول، والتي من المتوقع أن تبدأ الجمعة، مما قد يؤثر على مباراة نهائي كأس مصر المرتقبة بين فريقي الأهلي وطلائع الجيش، السبت المقبل.
وبحسب الموقع الرسمي لهيئة ميناء الإسكندرية، تتعرض مدينة الإسكندرية لـ 18 نوة سنويا، وتعتبر “نوة قاسم” من أخطر النوات وأشدها، وسُميت قاسم بسبب غرق أحد الصيادين في وقتها، وكان يدعى قاسم. وتأتي كل عام يوم 4 ديسمبر، مصحوبة بعواصف وبرياح جنوبية غربية.

وفي الوقت الذي تناولت فيه وسائل الإعلام المصرية تلك الأنباء، أعلنت محافظة الإسكندرية إنهاء إجراءات الاستعداد لـ”نوة قاسم”، بوضع أكياس الرمل على الشواطئ، وتجهيز حوالي 180 “سيارة شفط” بشوارع المدينة.

نفي رسمي

وعن حقيقة تأثير “النوة” على طقس الإسكندرية، أكد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للأرصاد الجوية، اللواء هشام طاحون، عدم صدور أي بيانات من هيئة الأرصاد الجوية تفيد بأن المدينة ستتأثر بالنوة، أو أن هناك أمطارا غزيرة تتعرض لها الإسكندرية خلال الأيام المقبلة.

وقال طاحون لموقع “سكاي نيوز عربية”: “ليس من الضروري أن يسوء الجو في موعد النوة”، مؤكدا أنها ستمر بهدوء هذا العام، لافتا إلى أنه سيتواصل مع محافظة الإسكندرية لطمأنة الجهاز التنفيذي بشأن الأحوال الجوية خلال الأيام المقبلة.

حالة الطقس

وبخصوص تفاصيل الحالة الجوية يوم المباراة، يقول خبير الأرصاد الجوية، علي قطب: “لا توجد أي مشاكل نهائيا بخصوص سوء الأحوال الجوية، وسيكون الطقس يوم السبت لطيفا خلال ساعات النهار، مائلا للبرودة ليلا، وشديد البرودة في نهاية الليل، مع تكاثر السحب المنخفضة والمتوسطة على شمال البلاد، واحتمال سقوط أمطار خفيفة في الصباح”.

وبشأن “نوة قاسم “النوة هي اضطراب في الأحوال الجوية في المدن الساحلية، والبحوث التي تمت دراستها على النوات في الإسكندرية لها نسب حدوث، فليس من الضروي أن تحدث النوة كل عام، أو أن تكون بنفس شدة الأعوام السابقة”.

وأكد أنه من الممكن أيضا “عدم حدوث النوة من الأساس، أو أن تكون ضعيفة جدا، متمثلة في تكاثر سحب مع سقوط أمطار خفيفة، مثلما نتوقع هذا العام”.