فبراير 24, 2021

أنصار الثورة

عين على الحدث

اكتشاف جسم معدنى غامض طوله 12 قدما وسط صحراء يوتا الأمريكية

اكتشف مسئولو الحياة البرية جسم معدنى يبدو وكأنه فضائى في صحراء يوتا الأمريكية، إذ كان طاقم من إدارة موارد الحياة البرية بالولاية على متن مروحية تابعة لإدارة السلامة العامة، عندما اكتشفوا كتلة غامضة تبرز من التراب الأسبوع الماضي، وتم زرع الجسم المعدني اللامع في الأرض على ارتفاع يتراوح بين 10 و12 قدمًا، مما يشير إلى أنه لم تم إسقاطه من الأعلى.

وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، يقترح المسؤولون أنه من الممكن أن يكون قد تم بناؤه من جانب فنان أو معجب كبير بلخيال الفضائى، فإن الهيكل يشبه الآلات الموجودة في قصة Arthur C. Clarke، التي تسمى 2001: A Space Odyssey، كما يقع الجسم غير الملصق داخل خليج صخري أحمر، وقد حجب العمال تفاصيل حول موقعه الدقيق.

وكان الفريق في منطقة نائية لعد الخراف الكبيرة عندما اكتشفوا هذا الجسم مجهول الهوية، وقال الطيار بريت هاتشينجز لقناة KSL-TV: “أحد علماء الأحياء هو من اكتشفه وصدف أننا مررنا فوقه مباشرة”.

وبعد أن دارت المروحية عائدة وهبطت، ذهب الطاقم إلى الكهف للتحقيق، ويعتقد هاتشينجز، أن الهيكل ربما يكون نوعًا من الأعمال الفنية.

وقال هاتشينجز: “أفترض أنه فنان جديد أو شيء من هذا القبيل، أو شخص ما كان معجبًا كبيرًا”، ومع ذلك، لم يتقدم أحد حتى الآن للمطالبة بمسؤوليته عن الوحدة المتراصة.

قال هاتشينجز: “كان هذا أغرب شيء صادفته هناك طوال سنوات الطيران التي أمضيتها”، والتقط العمال مقاطع فيديو وصورًا للجسم، لكنهم تركوه في مكانه.