اقتصاد

كونيسبي: الاقتصاد الأسترالي «أكثر إيجابية» مما كان متوقعا

يقول بنك الاحتياطي الأسترالي أن الاقتصاد الأسترالي نما في ربع سبتمبر الماضي، مما وضع نهاية للركود.
في تقديرات مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء الماضي، قال نائب محافظ بنك الاحتياط الأسترالي جاي ديبيل إن إغلاق فيكتوريا لمدة 12 أسبوعاً لن يعيق تعافي البلاد من أول ركود اقتصادي لها منذ أكثر من ثلاثة عقود.
قال الدكتور ديبيل: “أفضل تخمين لدينا هو أنه يبدو أن ربع سبتمبر للبلاد قد سجل نمواً إيجابياً وليس سلبياً”.
“أفضل ما يمكن أن نقوله، كان النمو في أماكن أخرى من البلاد أكثر من السحب من فيكتوريا، وربما كان السحب من فيكتوريا أقل بقليل مما توقعناه في أغسطس.”
يتوقع بنك الاحتياط الأسترالي أن يسير الناتج المحلي الإجمالي لربع أيلول (سبتمبر) على المسار الإيجابي، بعد انخفاضه الحاد في الربع السابق بنسبة 7 في المائة.
وأضاف الدكتور ديبيل أن الإنفاق الحكومي يجب أن يستمر حتى تنخفض مستويات البطالة “بشكل جيد” إلى أقل من 6 في المائة، مشيراً إلى أن التقليل المبكر للمساعدات الاقتصادية سيعيق جهود التعافي.
من المتوقع أن يكشف بنك الاحتياطي الأسترالي في اجتماع مجلس إدارته اليوم الثلاثاء عما إذا كان سيخفض أسعار الفائدة بشكل أكبر لتخفيف الضغوط التي تواجه الاقتصاد.
يعتقد عدد من الاقتصاديين أن البنك المركزي سيخفض معدل السيولة إلى 0.1 في المائة وسيطبق مزيداً من إجراءات التيسير الكمي للمساعدة في النهوض بالاقتصاد، وعندما سأل سناتور حزب العمال كاتي غالاغر عن التأثير السلبي للوباء على نمو الأجور، قال ديبيلي أنه يجب أن تكون العودة إلى سوق العمل أولوية أكثر مما لو كان من المتوقع أن ترتفع الأجور في المستقبل القريب.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *