سبتمبر 24, 2020

أنصار الثورة

عين على الحدث

مستشعر جديد يشبه الخفاش لقياس المسافات والحفاظ على التباعد الاجتماعى

طور الباحثون مستشعر يشبه الخفاش، يستخدم صدى الموجات الصوتية لقياس المسافة بين الأشياء للمساعدة على تطبيق التباعد الاجتماعي مع تخفيف اجراءات الإغلاق التابعة لفيروس كورونا، حيث صممه المهندس أليكس بوين وشركته الاسكتلندية «IMERAI» ليتمكن من إنشاء صور لمحيطه باستخدام الصوت بدلاً من الضوء.
ووفقا لما ذكرته صحيفة «ديلى ميل» البريطانية، تم تطوير التقنية لجمع البيانات حول البيئات المادية في المنازل لتدريب الذكاء الاصطناعي دون جمع معلومات خاصة أو شخصية في هذه العملية.
ويأمل الفريق في أن يتم تطبيق المستشعر بنجاح لمساعدة الأشخاص في الحفاظ على التباعد الاجتماعي في مباني المكاتب عندما يعود المزيد من الأشخاص إلى العمل.
قال بوين: «إن الذكاء الاصطناعي بحاجة إلى التعلم والتكيف باستمرار لفهم العالم مثلنا، لكن الصناعة لا تزال تواجه تحدي حول كيفية تعليم الذكاء الاصطناعي ما يحدث في منازل الناس دون غزو خصوصية المستخدمين من الرقابة البشرية أو استخدام الكاميرا».
وأضاف بوين، أنه في البرية، ترسل الخفافيش صرخة وتستمع إلى الأصداء لفهم المسافات ومكان الأشياء المادية، وجاء هذا المستشعر من نفس الفكرة.
وأوضح بوين: «يمكن للخفافيش تفسير محيطها بهذه الطريقة، وتعمل أجهزة الاستشعار لدينا بطريقة مماثلة باستخدام تحديد الموقع بالصدى لإنشاء صورة دون أي بيانات تعريفية بحيث تكون الخصوصية محمية».
ويمكن استخدام هذا النوع من التكنولوجيا لحساب عدد الأشخاص الموجودين في موقع العمل، ومدى البُعد للمساعدة في التباعد الاجتماعى.