سبتمبر 28, 2020

أنصار الثورة

عين على الحدث

فقدان الشهية العصابي

 

 

 

اعداد / سام نان

القهم العصبي أو القهم العُصابي أو فقدان الشهية العُصابي هو مرض نفسي يتصف بالاضطراب في الأكل والانخفاض الشديد في وزن الجسم، مع الخوف من زيادة الوزن. يعرف عن المصابين بهذا المرض أنهم يتحكمون بأوزانهم عن طريق تجويع أنفسهم طوعيا، والإفراط في ممارسة الرياضة، أو غير ذلك من وسائل التحكم بالوزن مثل أدوية التخسيس أو الأدوية المدرة للبول. على الرغم أن المرض يصيب بشكل رئيسي المراهقات، فإن ما يقرب من 10% من المصابين به هم من الذكور. القهم العصابي هو حالة معقدة تنطوي على مكونات بيولوجية عصبية ونفسية واجتماعية يمكن أن تؤدي إلى الوفاة في الحالات الشديدة جدا.

مصطلح فقدان الشهية يعني عدم وجود رغبة في تناول الطعام.

ويختصر «Anorexia nervosa» في كثير من الأحيان إلى «anorexia» في وسائل الإعلام الشائعة. وهو غير صحيح طبيًا، حيث إن مصطلح «anorexia» يستخدم بشكل منفصل ويشير إلى أعراض طبية تعبّر عن خفض الشهية (وهو بالتالي مختلف عن فقدان الشهية العصبي في كونه غير نفسي).
التي وضعتها الدليل التشخيصي الإحصائي للاضطرابات النفسية والتصنيف الإحصائي الدولي للأمراض لمنظمة الصحة العالمية. معايير الدليل التشخيصي الإحصائي للاضطرابات النفسية:
رفض الحفاظ على وزن الجسم عند الحد الأدنى الطبيعي للوزن أو فوقه بالنسبة للعمر والطول (على سبيل المثال، يؤدي فقدان الوزن إلى الحفاظ على وزن الجسم أقل من 85% من المتوقع، أو الفشل في زيادة الوزن المتوقعة خلال فترة النمو، مما يؤدي إلى نقص وزن الجسم إلى أقل من 85% من المتوقع).
الخوف الشديد من اكتساب الوزن أو السمنة، على الرغم من النقص في الوزن.
الاضطراب في الطريقة التي ينظر فيها الشخص إلى شكله أو وزن جسمه، وتأثير لا داعي له لوزن الجسم أو الشكل على التقييم الذاتي، أو إنكار خطورة وزن الجسم الحالي المنخفض.
في الإناث، انقطاع الطمث، أي عدم وجود ما لا يقل عن ثلاث دورات شهرية متتالية. (وتعتبر المرأة عندها انقطاع للطمث إذا كانت دوراتها تحدث فقط تابعة للهرمونات، مثل الاستروجين.)
علاوة على ذلك، يحدد الدليل التشخيصي الإحصائي للاضطرابات النفسية نوعين فرعيين:
نوع تقييدي: في هذا النوع من فقدان الشهية العصبي، لا ينتظم الشخص في الدقر أو التطهير (أي القيء الذاتي، أو إساءة استخدام الملينات، مدرات البول، أو الحقن الشرجية. ويعم فقدان الوزن أساسا من خلال اتباع نظام غذائي، والصيام، أو الإفراط في ممارسة الرياضة.
الدقر والتطهير: في هذا النوع من فقدان الشهية العصبي، يفرط الشخص بانتظام في تناول الأكل أو السلوك التطهيري (أي القئ الذاتي، أو إساءة استخدام المسهلات ومدرات البول، أو الحقن الشرجية).
التصنيف الإحصائي الدولي للأمراض والمشاكل المتعلقة بالصحةوتتشابه مع هذا معايير التصنيف الإحصائي الدولي للأمراض، ولكن بالإضافة إلى ذلك، يذكر على وجه التحديد
الطرق التي يمكن أن تحفز الأفراد على فقدان الوزن أو المحافظة على انخفاض وزن الجسم (تجنب الأطعمة المسببة للسمنة، القئ الذاتي، ممارسة الرياضة بأفراط، والاستخدام المفرط لمثبطات الشهية أو مدرات البول).
بعض السمات الفيزيولوجية، بما في ذلك «اضطراب الغدد الصماء واسعة النطاق تشمل المهاد -النخامية- جهاز تناسلى محور القاعدة هو واضح في النساء وانقطاع الطمث والرجال كما في فقدان الاهتمام الجنسي والفحولة. وقد تكون هناك أيضا مستويات مرتفعة من هرمونات النمو، رفعت مستويات الكورتيزول، والتغيرات في عملية الأيض هامشية من هرمون الغدة الدرقية، وشذوذات في افراز الانسولين.
إذا بدأ قبل سن البلوغ، فأن النمو يتأخر أو يقف. الأعراض
هناك عدد من الصفات التي ليست بالضرورة تشخيصية لمرض فقدان الشهية، فقد يكون لها وجود شائع (ولكن ليست حصرية) موجودة مع هذا الاضطراب في الأكل.

جسدية

التغيير في بنية الدماغ ووظيفته هي من علامات مبكرة في كثير من الأحيان أن ترتبط بالجوع، وتنعكس جزئيا عندما يتم استعاده الوزن الطبيعي. فقدان الشهية مرتبط أيضا بانخفاض تدفق الدم في الفص الصدغي، على الرغم من هذه النتائج لا تترابط مع الوزن الحالي، فمن الممكن أنه هو سمة للخطر بدلا من تأثير الجوع.

وقد تشمل الآثار الأخرى ما يلي:

فقدان الوزن الشديد

مؤشر كتلة الجسم اقل من 17.5 في البالغين، أو 85% من الوزن المتوقع لدى الأطفال.

ضعف النمو.

اضطراب الغدد الصماء، مما يؤدى إلى انقطاع الدورة الشهرية عند الإناث.
تناقص الرغبة الجنسية؛ العجز الجنسي لدى الذكور.
انخفاض الأيض، وبطء معدل ضربات القلب، انخفاض ضغط الدم، بارتفاع الضغط الانتصابي الشديد، انخفاض حرارة الجسم، [[عدم انتظام دقات القلب غير مناسب الجيوب الأنفية وعدم انتظام دقات القلب وفقر الدم.

هزولة الشعر

نمو شعر فاتح على الجسم
الشعور بالبرد باستمرار
الإمساك
شذوذ مستويات المعادن والكهرل
نقص الزنك
نقص البوتاسيوم
متلازمة إعادة التغذية
الانخفاض في عدد كرات الدم البيضاء
تخفيض وظيفة الجهاز المناعي
بهتان بشرة وذبول العينين
انفتاح قناة أوستاكي
صرير المفاصل والعظام
ترقق العظام
تجمع السوائل في الكاحلين أثناء النهار وحول العينين أثناء الليل
تسوس الأسنان
جفاف الجلد
جاف أو مشقوق الشفتين
ضعف الدورة الدموية (برودة الأطراف)، مما يسفر عن هجمات مشتركة من «الإبر والدبابيس» (مذل) وتلون الأطراف باللون البنفسجي
في حالات فقدان الوزن الشديد، يمكن أن يكون هناك تدهور في الأعصاب، مما يؤدي إلى صعوبة في تحريك القدمين
الصداع
هشاشة الأظافر
سهولة الإصابة بالكدمات
مظهر الضعيف
تباطؤ معدل نمو الثديين
قروح الفراش والجروح التي لا تلتئم في الوقت المناسب
ألم الجسم على نطاق واسع
التعب الشديد
الدوار، والإغماء، وعادة ما يتصل بانخفاض في ضغط الدم
صعوبة في التركيز وضعف الذاكرة
الأعراض النفسية
اضطراب صورة الجسم
ضعف البصر
يكون التقييم الذاتي إلى حد كبير، من حيث الشكل والوزن
الهوس حول الغذاء والوزن
طلب المثالية
الوسواس القهري
الاعتقاد بأن الرقابة على الغذاء والجسم هو المرادف للسيطرة على حياة الفرد
رفض قبول أن وزن الشخص منخفض بشكل خطير حتى عندما يمكن أن يكون قاتلا
ضعف الأعصاب في أوزان الجسم المنخفضة جدا
الأعراض عاطفية
انخفاض احترام الذات وتقدير الذات
الخوف من البدانة
الاكتئاب السريري أو مزمنة انخفاض المزاج
تقلب المزاج
الأعراض السلوكية
ممارسة الرياضة بأفراط، وتقييد تناول الغذاء
التكتم عن الأكل أو التمارين الرياضية
الإغماء
الانسحاب الاجتماعي والأنانية
إيذاء النفس، تعاطي المخدرات أو محاولات الانتحار
زيادة الحساسية حول وزن الجسم
العدوانية عند الإجبار على تناول الأطعمة «ممنوعة»
وزن الجسم باستمرار وفحص أنفسهم في المرآة
قضايا التشخيص والخلافات
غالبا ما يصعب التمييز بين من تشخيص مرض فقدان الشهية العصبي، والشره الم العصبي واضطرابات الطعام التي لم تحدد في الممارسة العملية، وهناك تداخل كبير بين المرضى الذين تم تشخيصهم لهذه الشروط. وعلاوة على ذلك، على ما يبدو تغييرات طفيفة في وجود المريض في السلوك العام أو الموقف (مثل الشعور «بالسيطرة» على أي سلوك نهم) يمكن أن يغير من التشخيص «فقدان الشهية: الإفراط في الأكل من نوع» لشره المرضي للطعام. ليس من غير المعتاد لشخص مصاب باضطراب في تناول الطعام إلى «التحرك من خلال» التشخيصات المختلفة كما له أو لها السلوك والمعتقدات تتغير بمرور الوقت.
وبالإضافة إلى ذلك، فمن المهم أن نلاحظ أن الفرد قد لا يزال يعاني من الصحة أو مهددة للحياة اضطراب في الأكل (على سبيل المثال، شبه السريرية فقدان الشهية العصبي أو EDNOS) حتى ولو إشارة واحدة أو تشخيص أعراض ما زال موجودا. على سبيل المثال، عددا كبيرا من المرضى الذين شخصت إصابتهم EDNOS تفي بجميع المعايير لتشخيص مرض فقدان الشهية العصبي، ولكنها تفتقر إلى ثلاث دورات متتالية غاب الطمث اللازمة لتشخيص مرض فقدان الشهية.
النسوية كتاب مثل سوزي أورباخ وناعومي وولف وانتقد الطبي المدقع واتباع نظام غذائي للتخسيس وتحديد مكان وجود مشكلة داخل المرأة المتضررة، وليس في مجتمع يفرض مفاهيم ركاكة غير معقولة وغير صحية كمقياس لجمال النساء واكتساب وزن. وكتاب أخر قد اشارت إلى ان اضطراب يتصل بقضايا التصور الذاتي التي هي أعمق من القلق مع الجمال والتصور العام.

وهناك مناقشات نشطة موجودة في موضوع ما إذا كانت اضطرابات الأكل هي اختيار أو مرض بيولوجي. في عام 2006، كتب الدكتور توماس Insel، مدير المعهد القومي الأميركي للصحة العقلية، رسالة مفتوحة إلى اللجنة الوطنية لاضطرابات الأكل رابطة تفيد «اضطرابات الأكل هي اضطرابات في المخ.»

الأسباب والعوامل المساهمة
من الواضح أنه لا يوجد سبب واحد لفقدان الشهية، وأنه نابع من خليط من العوامل البيولوجية والاجتماعية والنفسية. وتركز الأبحاث الحالية عادة على شرح العوامل الموجودة، والكشف عن أسباب جديدة. ومع ذلك، هناك جدلا كبيرا حول مدى مساهمة كل واحد من الأسباب المعروفة في تطور فقدان الشهية. بوجه خاص، مساهمة وسائل الإعلام في الضغوط على النساء ليكونوا انحف كانت أكثرها إثارة للجدل.

العوامل الفسيولوجية

أقترحت دراسات الأسرة والتوائم ان العوامل الوراثية تساهم في حوالي 50% من التفاوت في تطور الاضطراب في الأكل، وأنه أسهم في فقدان الشهية المخاطر الجينية مع الاكتئاب. وتشير الدلائل إلى أن هذه الجينات التي تؤثر على حد سواء تنظيم الأكل، والشخصية والعاطفة، وربما يكون من أهم العوامل المساهمة. في دراسة واحدة، وارتبطت الاختلافات في بافراز الجين الناقل المروج مع فقدان الشهية العصبي تقييدية، ولكن لا يسرفن في تطهير فقدان الشهية (رغم أن هذا الأخير قد يكون بسبب صغر حجم العينة).

عدة نماذج من القوارض مصابة بفقدان الشهية وضعت إلى حد كبير والتي تنطوي على تعريض الحيوانات لعوامل الإجهاد البيئي المختلفة أو باستخدام الفئران بالضربة القاضية جين لاختبار فرضيات حول الآثار المترتبة على بعض الجينات. هذه النماذج قد اقترح أن المهاد – النخامية محور الكظرية قد يكون عاملا مساعدا. ومع ذلك، فإن هذه النماذج قد انتقد مثل الغذاء ويجري محدود من مجرب وليس الحيوان ويمكن أن لا تأخذ في الاعتبار عوامل معقدة الثقافية المعروفة بتأثيرها على تطور مرض فقدان الشهية العصبي.

العوامل العصبية الحيوية

هناك ارتباطات قوية بين السيروتونين الناقل العصبي وأعراض نفسية مختلفة مثل المزاج، والنوم، والتقيؤ، والحياة الجنسية والشهية. ومن المراجعة الأخيرة للكتابات العلمية اقترحت أن فقدان الشهية ويرتبط نظام بالانزعاج السيروتونين، ولا سيما على مستويات عالية في المناطق في الدماغ مع 5HT 1A وضع نظام خاص يرتبط القلق، المزاج وسيطرته على نزواته. التجويع قد الافتراضى أن تكون هناك استجابة لهذه الآثار، كما هو معروف لخفض التربتوفان والستيرويد هرمون التمثيل الغذائي، والتي، بدورها، يمكن أن تقلل من مستويات السيروتونين في هذه المواقع الحرجة، وبالتالي تجنب القلق. في المقابل، ودراسات للمستقبلات السيروتونين 5HT 2A (مرتبطة بتنظيم التغذية، والمزاج، والقلق)، تشير إلى أن النشاط السيروتونين هو تناقص في هذه المواقع. واحد مع صعوبة هذا العمل هو أنه من الصعب في بعض الأحيان سببا منفصلا والواقع، أن هذه الاضطرابات في لneurochemistry الدماغ قد يكون قدر نتيجة للمجاعة ومستمر من السمات القائمة التي قد يؤهب شخص لتطوير فقدان الشهية. ومع ذلك، هناك أدلة على أن كلا من الخصائص الشخصية (مثل القلق والكمالية) والاضطرابات في نظام السيروتونين لا تزال واضحة بعد مريضا شفوا من مرض فقدان الشهية. هذا يشير إلى أن هذه الاضطرابات من المرجح أن تكون عوامل الخطر السببية.
وتشير الدراسات الحديثة إلى أن فقدان الشهية قد يكون مرتبط برد فعل المناعة الذاتية لميلانوكورتين الببتيدات التي تؤثر في الشهية والإجهاد الاستجابات. المأخوذ من دماغ عامل التغذية العصبية (عامل التغذية العصبية) هو أيضا قيد التحقيق كسبب محتمل.

العوامل الغذائية

يسبب نقص الزنك نقصا في الشهية التي يمكن أن تتحول في فقدان الشهية العصبي (أي)، واضطرابات الشهية، وخاصة، وعدم كفاية التغذية من الزنك. وقد دعى باكان إلى استعمال الزنك في علاج فقدان الشهية العصبي قد منذ عام 1979. وقد أظهرت ما لا يقل عن خمس حالات أن الزنك تحسن في فقدان الشهية وزيادة الوزن. وفي عام 1994 استخدم بلاسيبو عشوائي مزدوج العمى، وقد أظهر أن الزنك (14 ملغ يوميا) ضاعف معدل الزيادة في كتلة الجسم لعلاج حالة. نقص المغذيات الأخرى مثل التيروسين والتربتوفان (السلائف من العصبي مونوامين ق بافراز والسيروتونين، على التوالي)، وكذلك فيتامين B1 (الثيامين) يمكن أن تساهم في هذه الظاهرة من سوء التغذية.

عوامل نفسية

كان هناك قدر كبير من الدراسات عن العوامل النفسية التي تقترح كيفية التحيزات في التفكير والتصور مساعدة في الحفاظ على، أو تسهم في خطر الإصابة بفقدان الشهية المرضي.
ويعتقد ان السلوك الأكل العصبي ينبع من مشاعر السمنة وجاذبية والتي تحتفظ بها مختلف التحيز المعرفي أن تغير الطريقة التي يقيم الفرد المتضررة ويفكر في أجسامهم، والغذاء، وتناول الطعام.
ومن أكثر النتائج المعروفة جيدا هي أن الناس مع فقدان الشهية يميلون إلى المبالغة في تقدير حجم أو سمنة أجسامهم. ومن المراجعة الأخيرة من البحوث في هذا المجال تشير إلى أن هذه ليست مشكلة الإدراك الحسي، ولكن كيف واحدة من المعلومات الحسية يتم تقييمها من قبل الشخص المتضرر. تشير الأبحاث الحديثة إلى أشخاص الذين يعانون من فقدان الشهية العصبي قد تفتقر إلى نوع من التحيز القائم على الثقة المفرطة التي غالبية من الناس يشعرون أنهم أكثر جاذبية من غيرها من شأنه أن نسبة منهم. في المقابل، والشعب مع فقدان الشهية العصبي ويبدو أن أكثر دقة القاضي جاذبيتهم الشخصية بالمقارنة مع الناس تتأثر، مما يعني أنها يمكن أن انعدام هذه الثقة بالنفس تعزيز التحيز.