سبتمبر 26, 2020

أنصار الثورة

عين على الحدث

برلمانيون: تنفيذ حكم الإعدام على هشام عشماوى يشفى غليل المصريين.. ورسالة لكل «عشماوى» إنه هيلاقى نفس المصير..

«وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ»، بهذه الآية الكريمة علق نواب البرلمان على خبر تنفيذ حكم الإعدام على الإرهابى هشام عشماوى، مؤكدين أن هذا الحكم سيشفى غليل المصريين جميعهم، ورسالة واضحة لكل من تسول له نفسه القيام بأعمال إرهابية، أنه سيلاقى نفس مصير هذا الإرهابى، وأن الدولة ومؤسساتها نجحت في توجيه ضربات استباقية لهذه الكيانات الإرهابية.

وفى هذا الإطار، قال النائب السيد الشريف، وكيل أول مجلس النواب، إن تنفيذ حكم الإعدام على الإرهابى هشام عشماوي، فى قضايا إرهاب، انتصار للعدالة، وأسر الشهداء الذين راحوا ضحية العمليات الإرهابية، مشيرا إلى أن تنفيذ الحكم جاء بعد استنفاذ إجراءات التقاضى الكاملة، وأن هذا يؤكد أن مصر دولة مؤسسات، وانتصار عادل لدولة سيادة القانون، وإعطاء جزء من حقوق الشهداء لأهاليهم، بعدما تسبب هذا الإرهابى في أضرار نفسية كبيرة لأسر الشهداء بارتكابه العديد من العمليات الإرهابية. وأوضح الشريف، أن تنفيذ حكم الإعدام بحق الإرهابي هشام عشماوى، انتصارًا كبيرًا للعدالة وأسر الشهداء، وقصاصًا من الإرهابيين وأعداء مصر، مشيرا إلى أن الحكم طال انتظاره، وأن التنفيذ حمل قصاصًا عادلاً وشافيًّا لجنود مصر وأبنائها الأوفياء.

وفى سياق متصل، قال النائب كمال عامر، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، إن هذا الحكم جاء متسقا مع كم الجرائم الإرهابية التي ارتكبها هذا الإرهابى، ورسالة لكل من تسول له نفسه بأن مصيره سيكون مثل هذا الإرهابى، وأن الآية الكريمة هي» ولكم في القصاص حياة يا أولى الألباب»، هي دستور سماوى، وكل من تسول له نفسه سيلاقى نفس المصير.

ومن جانبه قال النائب إيهاب الطماوى، وكيل لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، إن تنفيذ حكم الإعدام يحقق الردع بصورتيه الردع العام والردع الخاص، وتعد رسالة واضحة لكل من تسول له نفسه، محاولة تهديد أمن مصر و المصريين أو مجرد المساس بأمنهم وسلامهم الاجتماعي.

وأضاف وكيل لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، أن تنفيذ الحكم يؤكد أن يد الدولة المصرية قوية وطويلة تصل لأي مكان لتحقيق أمن مصر واستقرارها، وأن مصر تستطيع قطع أذرع قوي الشر والإرهاب مهما بعدت المسافات وأن دماء شهداء مصر الزكية غالية لدي القيادة السياسية ومؤسسات الدولة وأجهزتها الأمنية.

وفى نفس الصدد، قال النائب محمد أبو حامد، وكيل لجنة التضامن الاجتماعى بمجلس النواب، إن تنفيذ حكم الإعدام، بمثابة القصاص العادل، الذى سيشفى صدور أسر الشهداء ويُثلج قلوبهم، خاصة وأنه ارتكب العديد من العمليات الإرهابية في حق أبناء الوطن، وجرائمه مثبتة ليس للجانب المصرى فقط، ولكن الجرائم التي ارتكبها العالم كله شاهد عليها.

وأوضح وكيل لجنة التضامن الاجتماعى بمجلس النواب، أن تنفيذ حكم الإعدام بمثابة رسالة لكل شخص يسعى لنشر الفوضى وارتكاب جرائم بحق الوطن وفى حق أبنائه، وأن مصر لم ولن تنسى حقوق أبنائها، وأن عقيدة الجندى المصرى حيال دفاعه عن وطنه لن تتزحزح، وأن كل إرهابى يخيل له أنه بمأمن سيتم إلقاء القبض عليه وسيكون مصيره نفس مصير الإرهابى هشام عشماوى سواء عاجلا أم آجلا، ويحاسب على كافة الجرائم التي ارتكبها في حق هذا الوطن.

وأشاد وكيل اللجنة، بالجهود الأمنية المبذولة في القضاء على العناصر الإرهابية، وإلقاء القبض عليها، وذلك من خلال توجيه ضربات استباقية لها، والسنوات الأخيرة شهدت العديد من هذه الضربات للكيانات الإرهابية، لافتا إلى أن تنفيذ حكم الإعدام في هشام عشماوى سيتسبب في حالة هلع لدى الإعلام الإخوانى والقنوات الإرهابية، وسيتاجرون بالقضية مثل سابق عهدهم، ففي كافة الأحوال تلعب هذه الجماعات الإرهابية ومن يمولهم على وتر أن هؤلاء الأشخاص الصادر في حقهم أحكام ليسوا مجرمين، وهذا للتشكيك، ولكن الشعب المصرى والقضاء المصرى العادل الناجز قال كلمته بشأن هذا الإرهابى، متابعا:» كل عشماوى هيتعدم».