ديسمبر 6, 2020

أنصار الثورة

عين على الحدث

ميزانية «الفائض» وفيروس كورونا: يقع موريسون بين الشعارات والاختيار الصعب

يحتاج رئيس الوزراء إلى الاعتراف بأنه كان مخطئًا في البكاء على «الفائض» ومنح الأمة الأموال للتغلب على أزمات الفيروس وإشعال النار.

بعد أن فشل في أول اختبار قيادي كبير له خلال الصيف، تتآمر الأحداث لإعطاء رئيس الوزراء الفرصة لإعادة إثبات قدرته على قيادة الأمة من خلال أزمة ناشئة ومستمرة. تأثير فيروس كورونا لم يتضح بعد، ولكن الحكومات تعمل على تحول العالم إلى عمل حاسم لتحديد وإدارة وتخفيف مخاطر تفشي المرض العالمي بإصرار.

يأخذ زعماؤنا المنتخبون مشورة من خبراء الصحة، ينشرون مواردهم لحماية المصلحة الوطنية، وهم على استعداد لتحمل الضربات الاقتصادية قصيرة الأجل من أجل المصلحة الوطنية طويلة الأجل مع إبقاء الجمهور على اطلاع مع درجة من الصراحة.

قد يتطلع أولئك الذين يتوقون إلى العمل المناخي المنسق عالمياً ويقولون «إذا فقط»، ولكن في ظل وجود خطر عام واضح وحاضر تعمل مؤسساتنا بطريقة لديها القدرة على إعادة بناء ثقة الجمهور التي احتواها الفشل والإحباط.

تنعكس الديناميات المتغيرة في التقرير الأساسي لهذا الأسبوع، والذي يظهر أن رئيس الوزراء قد نبع المد والجزر في تسطيح الأمور واستعادة التوازن كرئيس وزراء المفضل.

لم ينتهي الامر بغفران الشعب لموريسون على تقصيره في الماضي، ولكن هناك مخاوف حقيقية عبر الخطوط الحزبية والديموغرافية حول الفيروس وتأثيره على الانتشار الذي يتجاوز اليوم السياسي.

وهناك تساؤولات حول تعامل الحكومة مع الفيروس، وهل عندما يتم تحديد التدابير المحددة التي يجري اتخاذها – وعدم تسييسها – فهل الدعم لهذه الإجراءات يزداد بشكل كبير.

إلى الحد الذي تغلق فيه الحكومة حدود الأمة، يكون الجمهور على حق.

إن استخدام جزيرة كريسماس قد يزعج أولئك الذين انزعجوا من تسييس أمن الحدود في الماضي، ولكن عندما يتعلق الأمر بالوباء المحتمل، نريد من حكومتنا استخدام الموارد المتاحة لهم. الرد على هذه التدابير لا يكاد يذكر.

إن جزءا لا يتجزأ من هذه النتائج هو التوق، في زمن عدم اليقين العالمي، لحمايتنا من «الآخر» الخطير، الذي أعتقد أنه يتحدث إلى شيء أكثر تعمقًا في نفسيتنا الوطنية.

من خلال تأخير بدء شروط الجامعة، وإغلاق السياحة مع الصين، حتى إلى درجة إثارة غضب أحد شركائنا التجاريين الرئيسيين، تضع الحكومة سلامة المجتمع قبل المصلحة الاقتصادية قصيرة الأجل. ونحن ممتنون.

في أسوأ الحالات التي لا يتم فيها احتواء الفيروس واستمرار انتشاره، ستكون هناك قرارات أخرى تتخذها الحكومة بشأن الحكم على سكوت موريسون. لكن هذه النتائج تظهر أنه، في الوقت الراهن، استولى على المبادرة في وقت الأزمة.
في الواقع، سيأتي الاختبار الحقيقي للقيادة في قيادة الاقتصاد عبر ما قد يصبح عامًا مليئًا بالتحديات. اعتمدت أستراليا على تجارة الصين – الموارد والبشرية – لتخفيف تأثير المد والجزر الاقتصادية العالمية لأكثر من عقد من الزمان.

مع التأثير التجاري لفيروس كورونا وتكاليف حرائق الغابات الصيفية، كل الضغط على هذا الفائض المتوقع، سيتعين على رئيس الوزراء وأمين الصندوق: الحفاظ على عائد الكفاءة الاقتصادية أو توفير الأموال للمساعدة في إعادة بناء المجتمعات التي تم تدميرها خلال الصيف.
يحتاج موريسون، الذي وقع بين الشعارات والاختيار الصعب، إلى أن يحقق نجاحًا سياسيًا في المصلحة الوطنية، ويعترف بأنه كان مخطئًا في صراخ «الفائض» ومنح الأمة الأموال التي تحتاجها لتجاوز هاتين الأزمتين التوأمتين.

إن إزاحة الميزانية ستحمل ألمًا سياسيًا قصير الأجل ولكن الإبقاء عليها قد يكون أسوأ: كلما كان الدولار قصيرًا لضحية حرائق الغابات، سيتحول الانتباه إلى فائض الغرور، أو ما هو أسوأ من غموض المقاعد الهامشية بمنح رياضية.

نحن نعلم أن رئيس الوزراء يمكنه إعلان رسالة حادة ووضع أجندة سياسية كاملة للعب مع هذه القوة.