أكتوبر 21, 2020

أنصار الثورة

عين على الحدث

الهاكرز يطورون تقنيات جديدة لاختراق السيرفرات الشهيرة

في ظل الحرب الإلكترونية الحالية والتي وصلت إلى مدى بعيد في عالم الاختراق الإلكتروني والبرامج التي تحارب الاختراق.. علمت «الأنوار» أن خبيراً في عالم الإنترنت والسيرفرات العالمية صرّح أنه منذ حوالي خمسة أشهر، ازدادت الهجمات الخارجية التي تستهدف المنافذ البرمجية بشكل ملموس وغير عادي للتسلل إلى السيرفرات الشهيرة حول العالم وأن الموقع الإلكترونية عالية الحماية توصل المخترقون إلى تقنيات جديدة لاختراق برامج الحماية الشهيرة وتدميرها ليصبح الموقع بلا حماية فيسهل اختراقه.
واوضح الخبير أن حجم الهجمات في الفضاء الإلكتروني قد ازدادت مؤخرا على السيرفرات والتي كانت دائما قائمة منذ الماضي، لكنها ارتفعت بشكل غير طبيعي على مدى أربعة أو خمسة أشهر الماضية.
وأن هذه الهجمات تبدأ بطريقة المسح بالمنافذ (port scanning)، وباستخدام طريقة الهجوم على اساس اختبارات التجربة والخطأ (bruteforce ) والهجوم على القاموس (dictionary attack)، حيث يتم اكتشاف الشفرة والوصول إلى الخوادم ذات كلمات المرور الضعيفة وغير الآمنة».
فالهجمات تستهدف كلمات المرور المختلقة من قبل المواقع «Password Generator» دون استثناء.
كما أنه «في الهجمات الأخيرة، شهد العالم اختراقات مختلفة وشديدة استهدفت مواقع شهيرة وكبيرة وعالية الحماية.
حيث يكون التحكم بنظام المستخدم في متناول الآخرين، ويتم مسح المعلومات تماما ويستخدم نظام الضحية لأغراض خبيثة، على سبيل المثال في بعض الحالات يتم تثبيت تطبيقات على خادم المستخدم للتسلل الى إينستاغرام الاشخاص أو مهاجمة إينستاغرام اشخاص ما.
من هذا المنطلق تسعى شركات حماية الفيروسات والاختراقات عن تطوير برامجها لتجنب الاختراق للمواقع.
ويظل الحال هكذا، فكلما تم تطوير برامج الحماية، كما طور المخترقون من برامجهم التي تدمر برامج الحماية وهلم جرّا.