أكتوبر 22, 2020

أنصار الثورة

عين على الحدث

السونار «الأتوماتيكى» أحدث تقنيات الكشف المبكر عن سرطان الثدى

جهازاً حديثاً لإجراء «السونار» بطريقة أوتوماتيكية دون تدخل بشرى على الثدى.
خلال المؤتمر الثامن للجمعية المصرية لصحة المرأة، إن الجهاز له فائدة كبيرة للكشف المبكر عن سرطان الثدى فى المراحل المبكرة لدى الفتيات صغيرات السن، وأبرز مميزاته تشخيص سرطان الثدى بدقة أكثر من الطرق التقليدية.
وأوضحت أستاذ الأشعة بطب القاهرة أنه يتم استخدام الجهاز الجديد للفتيات صغيرات السن، لأن الغدد اللبنية تكون موجودة بكثرة ما يصعب اكتشاف الأورام فى مرحلة مبكرة، مؤكدة أنه يتم تسجيله بالفيديو أثناء إجرائه ما يسهل على الطبيب عرض الفيديو بعد انتهاء السيدة لكتابة التقرير بشكل دقيق، موضحة أن الطريقة التقليدية كانت تعتمد على العامل البشرى ما يجعل الخطأ واردا فى تحديد مكان الورم، إذا لم يمر عليه الطبيب بالجهاز أثناء عمل الأشعة بالطريقة التقليدية.
وأشارت لمياء عادل إلى أن الجهاز موجود فى معهد الأورام،ولدى وزارة الصحة بالمركز الرئيسى للبرنامج القومى لصحة المرأة، موضحة أن هذا الفحص يجرى للفتيات اللاتى لديهن عوامل خطورة للإصابة بسرطان الثدى، مثل إصابة الأقارب منهن، وأن السيدات فوق سن الأربعين يتوجهن للعربات المتنقلة لعمل فحص بالماموجرام، ويتم التوجه للمركز الرئيسى بحيث يتم عمل السونار لنفى أو تأكيد الإصابة بسرطان الثدى من خلال الموجات الصوتية الأوتوماتيكى.
وأكدت أستاذ الأشعة بطب القاهرة أنه إذا تم اكتشاف إصابة الفتيات الصغيرات بسرطان الثدى يتم أخذ عينة لإجراء الجراحة أو الإشعاع، موضحة أن الإصابة بسرطان الثدى فى سن صغيرة تنتشر بنسبة كبيرة لدى الفتيات صغيرات السن، لذا يجب الفحص الذاتى للثدى وبصفة دورية شهرياً.
وأشارت إلى أن الفحص الذاتى للثدى يتم بطريقة معينة بفرد راحة اليد وتمريرها على الثدى بطريقة دائرية، بحيث يتم اكتشاف أى أورام صغيرة تحت اليد، وإذا لاحظت أن هناك تورمات صلبة تحت اليد يجب التوجه فورا إلى المركز الرئيسى للتأكد من التشخيص وهى جميعها مجانية.