أكتوبر 29, 2020

أنصار الثورة

عين على الحدث

كوريا الشمالية تُعد لعملية اطلاق صاروخ بالستي جديد

رصدت مؤشرات تفيد بان كوريا الشمالية تعد لعملية اطلاق صاروخ بالستي جديد فيما عززت دفاعاتها غداة قيام بيونغ يانغ باكبر تجربة نووية واعلانها انها قنبلة هيدروجينية.
فما هي الصاوريخ التي تمتلكها كوريا الشمالية وما هي مواقع اطلاق تلك الصواريخ.
يعتبر برنامج الصواريخ الباليستية في كوريا الشمالية من أكثر الأنظمة تطورا التي تشكل تهديدات على الأمن العالمي. شهدت السنوات الأخيرة، سرعة غير مسبوقة من الاختبارات لصواريخ جديدة ذات مدى أطولتطورت ترسانة كوريا الشمالية الصاروخية عبر العقود الماضية وأصبحت تمتلك ترسانة من الصواريخ متوسطة المدى والعابرة للقارات وخاصة بعد التجربة الأخيرة التي أجرتها في يوليو تموز الفائت وقالت حينها وزارة الدفاع الامريكية ان قدرة الصواريخ الجديدة التي امتلكتها كوريا الشمالية اصبحت تهدد كل نقطة في الولايات المتحدة فما هي الصواريخ التي طورتها بيونغ يانغ وهي في جاهزة للاطلاق: ففي الرابع من تموز / يوليو 2017، قالت بيونغيانغ إنها أجرت أول اختبار ناجح لصاروخ عابر للقارات. وقالت إن صاروخ هواسونغ 14 لديه القدرة على ضرب «أي مكان في الأرض»، ولكن التقديرات الأمريكية الأولية تشير الى ان مدى الصاروخ أقل من ذلك.و في آب / أغسطس 2016، اعلنت كوريا الشمالية انها اختبرت صاروخا «ارض ارض متوسط الى بعيد المدى» يطلق من الغواصات يدعى «بوكغوكسونغ.»
وايضا تم تجربة صاروخ هواسونغ 5/6 ومداه 1000 كم .إلى جانب صاروخ نودونغ ومداه 1300 كم اوايضا صاروخ موسودان ومداه 3500 كم وأخيرا صاروخ هواسونغ 14 ومداه 6700 كم كذلل شوهد العديد من الصواريخ التي لم يتم تجربهم حتى الان في الاستعراضات العسكرية التي تجريها بيونغ يانغ بشكل دوري. منذ 2012 ومن بينهم صاروخ KN-08 ذي المراحل الثلاث، والذي يطلق من ظهر ناقلة محورة، مداه يتجاوز 11,500 كيلومتر وايضا الصاروخ KN-14، فيبدو انه صاروخ ذو مرحلتين يبلغ مداه نحو 10 آلاف كيلومتر.
واستعرض جيش كوريا الشمالية ستة صواريخ بالستية يمكن إطلاقها من غواصات، والتي تسميها الولايات المتحدة KN-011 واستعرضت كوريا الشمالية أيضاً ولأول مرة صاروخها KN-15، وهي النسخة البرية من الصاروخ البالستي الذي يُطلق من الغواصات ويعمل بالوقود الصلب.اما مواقع اطلاق الصواريخ في متوزع على اجزاء شبه الجزيرة الكورية وهي كالآتياولا موقع موسدان ري في اقصى الشمال الشرقي وبالقرب منه موقع سنغنام راي وفي الشمال الغربي موقع يونغ جو ري
واذا اتجهنا أقصى الغرب في الوسط سنصل إلى موقع سوهاي وهو رابع مواقع
ولكن ورغم هذا التقدم، الا ان كوريا الشمالية ما زالت تفتقر الى القدرة على استهداف مدينة ما بشكل دقيق بصواريخها العابرة للقارات.