نوفمبر 27, 2020

أنصار الثورة

عين على الحدث

حركة الشباب الإسلامية تعلن مسؤوليتها عن انفجار عبوة ناسفة في مقديشيو

قالت الشرطة الصومالية وحركة الشباب الإسلامية المتشددة إن ثلاثة جنود لقوا حتفهم أثناء محاولة إبطال مفعول عبوة ناسفة في سيارة ملغومة يوم الأربعاء في العاصمة الصومالية مقديشو.
وقال محمد حسين من الشرطة الصومالية لرويترز إن الثلاثة كانوا يفكون جزءا من السيارة عندما انفجرت العبوة. وأضاف أن جنديين قتلا لحظة وقوع الانفجار وأصيب آخر لكنه توفي بعد ذلك بدقائق متأثرا باصاباته.
وأعلنت حركة الشباب ذات الصلة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها لكنها أوردت تفاصيل مختلفة. وقال عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم الحركة إن خمسة من خبراء المفرقعات منهم مسؤولو أمن وأجانب قتلوا في انفجار مقديشو.
ومنذ أن فقدت الحركة مساحات كبيرة من الأراضي التي كانت تسيطر عليها مع تقدم قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي التي تدعم الحكومة لجأت لشن هجمات دامية في مقديشو ومناطق أخرى تسيطر عليها الحكومة.
ويشهد الصومال حربا منذ عام 1991 عندما أطاح أمراء حرب قبليون بالرئيس محمد سياد بري ثم انقلبوا على بعضهم بعد ذلك.