سبتمبر 26, 2020

أنصار الثورة

عين على الحدث

«لان الميثاقية ليست للتعطيـل» بري يدعو لجلسة «تشريع الضرورة» اتصالات مستقبلية –قواتية لتليين الموقف ورهان على التيـــار

النفايات عود على بدء وسلام يؤكد: اللا جلسة افضل من الاخفاق

فيما تغرق الحياة السياسية اللبنانية كما المؤسسات الدستورية في غيبوبة طويلة، حيث الرئاسة الاولى شاغرة، والحكومة في اجازة قسرية لم تفلح أبشع الازمات التي تصيب لبنان وتتخذ شكل نفايات مكدسة ومكبات عشوائية تهدد الامن الصحي والاجتماعي والبيئي، في جمع مكوناتها حول طاولة مجلس الوزراء، رفض رئيس مجلس النواب نبيه بري الاستسلام لمنطق التعطيل، وضغط بكل بما أوتي من قوة دستورية في اتجاه انقاذ السلطة التشريعية من “ فيروس” الشلل الآخذ في التمادي، بحيث لم يتردد اليوم في توجيه دعوة الى جلستين تشريعيتين في 12 و13 تشرين الثاني الجاري، صاماً آذانه عن الاصوات التي تتحدث عن ميثاقية يجب تأمينها، فالميثاقية وفق ما اعلن، وُضعت للحفاظ على الوطن، لا للتعطيل. ومن شأن خطوة بري ممارسة ضغط اضافي على الاحزاب المسيحية عموما ، والتيار الوطني الحر في شكل خاص، علّه يحمله على المشاركة في الجلسات العتيدة. الا ان عدم حضور الاطراف المسيحية وامكان تضامن “المستقبل” معها، سيعني ان مسعى بري لفرض امر واقع جديد، سيصطدم بحائط مسدود.

ميثاقية التشريع
وفي السياق، جزمت مصادر في هيئة مكتب المجلس بان “لا جلسة تشريعية اذا غابت عنها كتلتا “القوات اللبنانية” و”التيار الوطني الحر”، لكنها لفتت في الوقت نفسه الى “علامات استفهام كبيرة حول الموقف النهائي “للتيار” ازاء المشاركة، خلافا لموقف “القوات” “الجازم” منها”. وذكّرت بان “لا يوجد في الدستور ما ينصّ على “ميثاقية جلسات مجلسي الوزراء والنواب”، فالميثاقية في تكوين السلطة وليست في الحضور، لكن للاسف الرئيس بري “اجترح” ميثاقية الجلسة منذ العام 2006 وهو الان “مُجبر” على التقيّد بها”. ووصفت المصادر موقف “القوات” و”التيار” من الجلسة بالـ “خاطئ”، لان وضع البلد يستوجب تشريعات مالية وادارية ضرورية لها علاقة بتصنيفه الدولي”، واشارت الى ان “من بين الاربعين اقتراحاً ومشروع قانون تم وضعها على جدول اعمال الجلسة، اقتراح قانون لانشاء مجلس انماء الشمال وعكار”.
“المستقبل” يُقنع “القوات”!
وليس بعيداً، كشفت مصادر نيابية في “تيار المستقبل” عن مسعى لـ “تليين” موقف “القوات “ من الجلسة التشريعية نظراً لضرورة عقدها، وذلك من خلال لقاءات متواصلة، لكن لا تقدم حتى الان”. لكن المصادر نفسها تحدّثت عن “عناد” قواتي مرّده الى “قناعة لديهم بان هذا الظرف قد لا يتكرر، لذلك يجب الاستفادة منه من اجل اقرار قوانين قد لا تسمح ظروف اخرى باقرارها”، الا انها قالت ان “اقرار قانون الانتخاب في هذا الظرف بالذات يعني اننا نقدم على طبق من فضة للفريق الاخر مطلبه باجراء الانتخابات النيابية قبل الاستحقاق الرئاسي .”
بري والميثاقية
وكان بري أكد امام النواب في لقاء الاربعاء بعد دعوته الى عقد الجلسة التشريعية، ان استئناف العمل التشريعي بات اكثر من ضرورة للبلد، ولا يمكن ان يستمر هذا الوضع على ما هو عليه في ظل المحاذير المالية والاقتصادية والاجتماعية التي تتفاقم يوماً بعد يوم. وقال، كما نقل عنه النواب “آن الاوان لان نلتفت جميعاً الى مصلحة البلد ونتحمل مسؤولياتنا”، موضحاً ان الميثاقية تعني بالدرجة الاولى الحفاظ على الوطن والمواطن وليس زيادة التعطيل والانهيار”. وتطرق الى مشكلة النفايات قائلاً “اصبحت مهزلة بكل معني الكلمة، ولا يجوز ان تستمر أسيرة المناكفات والتجاذبات المناطقية والمذهبية بأي شكل من الاشكال”.
النفايات
وعلى هذا الخط، أضاف سقوط خيار المطامر الذي بات أمرا شبه محسوم منذ الامس، فشلا اضافيا الى سجلّ اخفاقات الطبقة السياسية التي عجزت عن ايجاد المخارج للكارثة البيئية المتمادية فصولا منذ 17 تموز الماضي، تاريخ اقفال مطمر الناعمة. وفي وقت يرجح ان ينسف رفض المطامر خطة وزير الزراعة اكرم شهيب، افادت مصادر وزارية “المركزية”، ان البحث انتقل اليوم الى خيار “التصدير”، علما ان كلفته مرتفعة ويحتاج الى فترة تحضيرية قد تمتد اشهرا قبل الشروع في تطبيقه، معربة عن أسفها لعدم ترجمة القوى السياسية دعمها خطة شهيب فعليا، وابقائها هذا الدعم في الاطار الكلامي. ويبقى ترقب الخطوات التي سيتخذها شهيب في الايام المقبلة، وما اذا كان سيستمر في ترؤس لجنة مواكبة الازمة ام لا، بخاصة انها ليست مخوّلة درس طرح “التصدير” بل كانت تبحث في تطبيق الفرز من المصدر، والتخفيف من النفايات والطمر، علما انه يجري حاليا اتصالات تشمل مجمل القوى السياسية كما رئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة الذي يزوره في الخامسة والنصف في السراي، ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط لجوجلة المواقف، وجس نبضهم ازاء مصير الخطة التي وضعها، فيبني على الشيء مقتضاه. بدوره، يجري سلام، وفق الاوساط، جولة مشاورات، قد يكللها بمؤتمر صحافي يطلع فيه اللبنانيين على ما آل اليه ملف النفايات، علما ان سقوط خطة شهيب أسقط أي دعوة كان سيوجهها لعقد جلسة حكومية لاقرارها، الا ان الخيارات الجديدة قد تستدعي اجتماعا لمجلس الوزراء.
تخوف سلام
وكان وزراء الكتائب الذين زاروا سلام اليوم في السراي نقلوا عنه تخوفه من عقد جلسة وزارية عقيمة. وقال وزير الاعلام رمزي جريج “تمنينا توجيه دعوة لمجلس الوزراء للانعقاد في القريب العاجل لبحث القضايا التي تهم حياة الناس. الا ان الرئيس سلام أبدى تخوفه في حال انعقاد جلسة لمجلس الوزراء ولم تؤدِ الى نتائج ملموسة ان تكون خيبة الناس اكثر مما ما لو لم تُعقد. ولكن نحن نطالب دولة الرئيس ان يُحدد المسؤوليات في تعطيل أمور البلد، و لا يمكن مساواة الوزراء والنواب الذين يقومون بواجباتهم الدستورية مع اؤلئك الذين يعطلون عمل الحكومة والمجلس النيابي بالنسبة لانتخاب رئيس للجمهورية”.
الحزب يعرقل؟
من جهتها، اتهمت مصادر في “14 آذار” حزب الله” بعرقلة حلّ النفايات منذ البداية فهو لم يُقدم على اي خطوة ايجابية”، واشارت الى ان “شاحنات محمّلة بالنفايات تخرج من الضاحية الجنوبية لتفرّغ حمولتها في “الكوستابرافا” الذي كان “حزب الله” يعمل على تحويله الى مطمر صحي”. واوضحت ان “تكلفة ترحيل النفايات مرتفعة جداً، واذا اعتُمد هذا الخيار فحتماً كل البلديات ستطالب بترحيل نفاياتها تماماً كما يحصل الان مع “موجة” رفض اقامة المطامر في المناطق، وعندها لا حلّ نهائياً وشاملاً لازمة النفايات”. وشددت على ان “الحلّ الان يجب ان يقوم على ايجاد مطمرين في البقاع والجنوب كما حصل في سرار في عكار، ويكون بالعودة الى منطق الشراكة الوطنية”.
هجرة غير شرعية
من جهة ثانية، وبعد أقل من شهر على مأساة عائلة آل صفوان الذين قضوا غرقا في البحر، كادت فصول الكارثة تتكرر اليوم، لو لم يرصد الرادار في اليونان اشارة استغاثة من زورق على متنه نحو 26 شخصا لبنانيا وسوريا وهو يبحر قرب الطرف الجنوبي الشرقي للجزيرة في منطقة تتعرض لتيارات بحرية شديدة. واشارت السلطات اليونانية الى إن طائرات الهليكوبتر انتشلت هؤلاء من المياه قبالة قبرص في عملية جرت خلال الليل حين بدأ الزورق الذي يستقلونه يغرق وسط أمواج عاتية.