سبتمبر 28, 2020

أنصار الثورة

عين على الحدث

جمعية منشئي وتجار الابنية تنهي زيارتها الى استراليا بدعوة من غرفة التجارة: هدفنا تعزيز علاقات التعاون والتبادل التجاري بين البلدين

IMG_1846

IMG_1921

انهت جمعية منشئي وتجار الابنية في لبنان برئاسة ايلي صوما زيارتها الى استراليا التي تزامنت مع زيارة محافظ بيروت زياد شبيب بدعوة من غرفة التجارة اللبنانية – الاسترالية ممثلة بمسؤول العلاقات التجارية مايكل رزق. وتخلّل الزيارة خلوات عمل ستعود بالفائدة على العلاقات اللبنانية – الاسترالية وتعزيزها وخصوصاً في مجال الاستثمار في لبنان و في استراليا. وتعزيز هذه العلاقات هو نتيجة تعاون طويل ومثمر بدأ بين غرفة التجارة وجمعية منشئي الأبنية ويهدف اولاً واخيراً الى دعم وطننا الحبيب لبنان والجالية اللبنانية ويمتن العلاقات بين استراليا ولبنان كما قال رئيس الجمعية ايلي صوما الذي اصدر بياناً جاء فيه: ان لبنان بموقعه ومناخه ونظامه الاقتصادي الحرّ ونظامه الديمقراطي يشكّل كما تعلمون جسر عبور بين الشرق والغرب ومركز اهتمام للاستثمارات العالمية. والمسافة الطويلة بين لبنان واستراليا لم تكن في اي يوم من الأيام عائقاً امامنا، فالعالم قد بات قرية صغيرة، والمصالح المشتركة بين البلدين كثيرة ومهمّة وتتطلّب منّا العمل المستمرّ والتضحيات للمحافظة عليها وتوسيعها وتنميتها.
وزيارتنا اليوم ما هي الاّ واحدة من سلسلة زيارات متتالية نقوم بها منذ سنين كـ «جمعية منشئي وتجّار الأبنية في لبنان» لتنمية وتطوير العلاقات المشتركة بالتعاون مع غرفة التجارة الاسترالية اللبنانية. ومن ابرز محطات هذه الجهود البروتوكول الدي وقّعته جمعيتنا مع غرفة التجارة الاسترالية اللبنانية والبنك العربي لتسهيل عملية تمويل شراء منازل في لبنان بقروض يتمّ الإستحصال عليها وتسديدها في استراليا. كما اننا قد ألفنا لجنة مشتركة من الجمعية والغرفة لاستكمال  الدراسات وتطوير اساليب عملنا المشترك. اؤكد لكم ان لبنان قادم على نهضة اقتصادية كبيرة وإننا نشجّع الجميع للإسراع في الدخول في عملية الاستثمار في لبنان في بداية هذه النهضة للإستفادة من الاستقرار الذي ما زال وطننا ينعم به بنسبة كبيرة والذي نأمل ان يستمرّ ويتعزّز بجهود كافة ابنائه المقيمين والمغتربين. وقد لمسنا بالفعل حماساً لدى العديد من رجال الاعمال اللبنانيين هنا لزيارة لبنان ووضع استثمارات فيه.
وفي المقابل، فإنّ العديد من المستثمرين اللبنانيين في قطاع البناء قد ابدوا رغبة كبيرة في الاستثمار في القطاع العقاري في استراليا، وهم حالياً في تواصل وتفاوض مع شركاء محتملين من المستثمرين الاستراليين والأجانب.
كما ان آفاق التعاون والتبادل في مجال تجارة مواد البناء هي آفاق واسعة ومفتوحة على التوسّع بشكل كبير خصوصاً بالتوازي مع توسّع الاستثمارات المشتركة في مجال انشاء وتجارة الأبنية. ان نجاح اللبنانيين في استراليا هو نجاح يفخر به لبنان،
ولوطننا حق علينا ان نبقى داعمين له ومؤمنين به ولو غادره البعض منّا الى بلدان الاغتراب. كما ان للبلدان التي تحتضننا حق علينا في الوفاء لها والعمل على بنائها وتطويرها.
ان حضور سعادة محافظ مدينة بيروت الى استراليا له معانٍ كبيرة نظراً أوّلاً لتمثيله مدينة عريقة تحمل حضارة عمرها آلاف السنين، ونظراً ايضاً لما يختزنه سعادته من رصيد معنوي وانجازات كبيرة في القضاء وفي العمل الاداري، وحضوره هذا يشكّل تأكيداً على رغبة الادارة اللبنانية في تشجيع الاستثمار ولا سيما من قبل المغتربين اللبنانيين وتسهيل امورهم.
ختاماً، يسعدني بإسمي وبإسم جمعية منشئي  وتجار الأبنية في لبنان ان اوجّه كلمة شكر للحكومة الاسترالية وغرفة التجارة الاسترالية اللبنانية على هذا الدعم لنشاطنا وعلى تشجيع الجهود لتعزيز علاقات التعاون والتبادل التجاري بين لبنان واستراليا. وعسى ان تستمرّ هذه الجهود لما فيه خير البلدين.
ايلي غطّاس صوما
رئيس جمعية منشئي وتجار الأبنية في لبنان