سبتمبر 28, 2020

أنصار الثورة

عين على الحدث

26 جلسة انتخاب وبورصة النواب سجّلت الرقم الأدنى السنيورة: نسعى إلى علاقات جيّدة مع إيران

باتفاق نووي او من دونه، لا رئيس للجمهورية حتى الآن. 26 جلسة، والنواب الذين يحضرون هم انفسهم في كل مرة. قبل نحو ربع ساعة من الموعد المقرر للجلسة التي دعا اليها رئيس مجلس النواب نبيه بري، كان عدد النواب قد بلغ خمسة فقط، مما أوحى بأن لا حماسة ولا اقبال، فيما وصل عدد النواب الحاضرين الى 48 نائبا، فسجلت بذلك بورصة الارقام العدد الادنى حتى الان.
واذ لم يكن مقررا اصلا ان تنتج جلسة امس رئيسا، الا ان المفارقة كانت في تسليم النواب بأن لا جديد، بعدما خفت اقبالهم جلسة بعد جلسة.
وكعادته، من عين التينة، اعلن بري تأجيل الجلسة الى ظهر 12 آب المقبل، بسبب عدم اكتمال النصاب.
وعلى الهامش عقدت لقاءات عدة بين نواب 14 اذار، أبرزها اللقاء بين الرئيس فؤاد السنيورة وعضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب جورج عدوان. وتناول الحديث الاتفاق النووي، فيما اثار عدد من النواب قضية تشريع الضرورة وتوقيع مرسوم فتح دورة استثنائية للمجلس.
في الاساس لم يبدّل اي من النواب موقفهم من التشريع واقفال مجلس النواب، الا ان عدوان ذكّر بأن “سبب التحالف بين القوات اللبنانية وتيار المستقبل هو مصلحة لبنان، وان التفاهم هو الذي فتح باب تشريع الضرورة”. وأكد أن الاولوية في التشريع اليوم هي لقانون الانتخاب، وقال: “ينبغي ان يكون في مقدّمة مواضيع الدورة الاستثنائية، قانون الانتخاب، وعلينا ان نفتح الباب لقانون جديد لتشريع الضرورة. ان اللااستقرار والتشنج يضران بالجميع، وعلينا الا ننسى حال الناس والوضع الاقتصادي وحال الاصطياف”.
السنيورة وفاضل
ووقت لم يسجل اي خرق بالنسبة الى “تشريع الضرورة”، وسط جمود المشهد اللبناني، وخصوصا قبيل عطلة عيد الفطر، فإن “الاتفاق النووي” كان البند الجديد الوحيد الذي طرأ على جلسة.
ورأى الرئيس السنيورة ان “الاتفاق النووي بين ايران والدول الست الكبرى حدث مهم، وعلينا ان ننتظر أكثر لنتعرّف على حقيقة ما جرى، ونحن كلبنانيين وعرب كان لنا موقف. نقول إننا ضد أن يكون اي وجود نووي لاغراض غير سلمية وأولى هذه الدول اسرائيل وليس فقط ايران”.
وقال: “نسعى الى انشاء علاقات جيدة مع إيران، وهناك أمور تجمعنا معها وتاريخ طويل من العلاقات بين إيران والدول العربية”.
ثم انتقل الى مسألة انتخاب رئيس محددا صورة الرئيس المقبل، فلفت الى ان “عدم انتخاب رئيس ليس بالأمر المفيد وينبغي التوصل الى التوافق على انتخاب رئيس يحب اللبنانيين ولا يساهم في تباعدهم”.
واعتبر ان “الرئيس هو من يجمع اللبنانيين ويحفظ الدستور. لقد فشلنا في انتخاب الرئيس بسبب التعطيل الذي يمارسه بعض النواب، ومعروف من يحضر ومن لا يحضر”.
اما النائب روبير فاضل فجدد التذكير بندائه ضد الفراغ، قائلا: “لا نزال نلتزم نداء 25 حزيران لوقف الانتحار الجماعي. قبل شهرين قلت إن الاطراف السياسيين غير قادرين على انتاج حلول، وان لبنان متروك في عين العاصفة في انتظار حل خارجي، والتزمت مبادرة فردية ان نتحرك مع المجتمع المدني لان المواطن هو الضحية الاولى والثانية والثالثة لهذا المسلسل الاسود، وقد انتج تحركنا اوسع لقاء في تاريخ لبنان للعمال واصحاب العمل وللنقابات والمهن الحرة والمجتمع المدني بعنوان: نداء 25 حزيران لوقف الانتحار الجماعي، انما، يا للاسف، هذه الفرصة لم تصل بوضوح الى قيادات البلد وفاعلياته”.
وختم: “البرهان ان الامور زادت تعقيدا وتشنجا، الا اننا لا نزال ملتزمين هذا النداء لزيادة الضغط كي يغير الاطراف السياسيون أداءهم، ونتوصل الى حلول لمشاكل البلاد”.