نوفمبر 28, 2020

أنصار الثورة

عين على الحدث

بوتين يلتقي البابا والرئيس الايطالي

استقبل البابا فرانسيس الرئيس الروسي بوتين في الفاتيكان لبحث الوضع في اوكرانيا وجهود روسيا لحماية الاقليات من الحرب الدائرة في الشرق الاوسط.
ويختتم بوتين جولته في روما بمحادثات مع الرئيس الايطالي سيرجيو ماتاريلا في اول لقاء بينهما منذ تولي ماتاريلا الرئاسة الايطالية.
وافاد المتحدث باسم الرئاسة الروسية بأن بوتين يزور رئيس الوزراء الايطالي السابق برلوسكوني الذي تربطه مع الرئيس الروسي علاقات صداقة قبل مغادرته ايطاليا عائدا الى موسكو.
وحثت الولايات المتحدة الفاتيكان على توجيه انتقادات أشد حدة لتدخل روسيا في الصراع الأوكراني وذلك قبل ساعات من الاجتماع المقرر بين البابا فرنسيس والرئيس الروسي بوتين.
وقال كين هاكيت سفير الولايات المتحدة لدى الفاتيكان يبدو تماما أن روسيا تدعم المتمردين ويبدو تماما أن هناك قوات روسية داخل أوكرانيا. وأضاف هاكيت ربما تكون هذه فرصة ليستطيع البابا ابداء القلق. من المؤكد أنه تم ابلاغ البابا فرنسيس بما يحدث في شرق أوكرانيا… لذا فهو على علم بالوضع هناك.
واتفق رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينتسي مع الرئيس الروسي بوتين على ضرورة تطبيق اتفاق منسيك 2 كشرط لانهاء الأزمة الأوكرانية وانفراج العلاقات بين الغرب وروسيا ورفع العقوبات المفروضة على موسكو.
وقال بوتين عقب مباحثاته مع رينتسي بمعرض اكسبو ميلانو حيث افتتح جناح روسيا انه يتعين تطبيق اتفاق منسيك في كل جوانبه السياسية والعسكرية والانسانية والاجتماعية التي اتهم كييف بعدم الالتزام بتطبيقها. وطالب الرئيس الروسي خلال مؤتمر صحافي مشترك بالغاء أو تعديل العقوبات الغربية المفروضة على روسيا التي قال انها تسببت في فقدان أكثر من 400 شركة ايطالية عاملة في روسيا عقودا تم توقيعها تبلغ قيمتها مليار يورو وتشمل المجال العسكري والتكنولوجي.
في هذا السياق لوح بوتين الى أن بوسع روسيا التي تتراوح استثماراتها في ايطاليا بين 2 و3 مليار يورو أن تجد شركاء آخرين لكنه أكد أنه سيأسف للتخلي عن التعاون مع ايطاليا رابع شريك تجاري لبلاده بعد أن هبط حجم التبادل منذ تطبيق العقوبات بنسبة 10 بالمئة وبمقدار الربع في الأشهر الثلاثة الأخيرة.
وذكر أنه تناول في محادثاته مع رينتسي موضوع العقوبات التي لا يجب أن تشكل عائقا حقيقا أمام هذه العلاقات ما يستلزم إلغاؤها أو تعديلها لدعم الشركات الايطالية التي ترغب في العمل بروسيا متعهدا بالرد على أي عقوبات جديدة يفكر الاتحاد الأوروبي في فرضها على روسيا.
وحول استبعاد روسيا من قمة مجموعة السبعة جي 7 قلل بوتين من أثر ذلك مشيرا الى أهمية مجموعة العشرين جي 20 التي تضم دولا هامة مثل الهند والصين ودولا أفريقية وباكستان باعتبارها آلية صالحة يمكن من خلالها تطوير العلاقات الثنائية. كما حمل الرئيس الروسي الغرب مسؤولية الوضع الكارثي الذي تعيشه ليبيا الآن باعتباره نتيجة التدخل العسكري العام 2011 وحكومة المجموعات المتطرفة.
من جانبه أكد رينتسي أنه لا توجد حلول أخرى غير السلام في أوكرانيا مشيرا الى انهما تشاطرا المبدأ الأساسي بأن اتفاق منسيك 2 هو بوصلة ومرجعية جميع الجهود من أجل تحقيق السلام. وقال رئيس الوزراء الايطالي ان بلاده تعمل مع روسيا من أجل النجاح معا في استئناف علاقات الصداقة التقليدية ومواجهة التحديات التي نختلف حيالها لكن ينبغي أن نتوحد ازائها وفي مقدمتها خطر الارهاب العالمي مؤكدا الرغبة المشتركة في النجاح بهذا الصدد.