سبتمبر 26, 2020

أنصار الثورة

عين على الحدث

الأب فادي تابت يزور سيدني لعرض مسرحية قلب الأم : نحن بخير طالما جيشنا بخير

photo (1)

بدأ المدبر العام جمعية المرسلين اللبنانيين الموارنة (الكريميين) ومدير إذاعة صوت المحبة الأب فادي تابت ومدير القسم المتوسط في معهد الرسل الاب أندريه غاوي زيارة الى استراليا لتفقد رسالة الجمعية في سيدني ولقاء ابناء الجالية . وسيعرض ألأب تابت مسرحيته الأخيرة “قلب الأم” مع فريق يضم ١٢ شخصا من المحترفين .
وتحدث الاب تابت الى مسؤول مكتب الوكالة الوطنية للاعلام في استراليا الزميل سايد مخايل
فقال :”أن مسرحية قلب الأم لا تشبه مسرحياتي السابقة فهي ليست مسرحية استعراضية إنما هي مسرحية “تراجي كوميديا” تتمحور حول دور الأم في العائلة وقد عرضت في لبنان في كانون الثاني الماضي على مسرح جورج الخامس الذي باتت تمتلكه إذاعة صوت المحبة التابعة لجمعيتنا”.
وأوضح “أن الفرق بين وسائل الإعلام والمسرح هو أن الإعلام المرئي والمسموع يدخل الى بيوتنا من دون استئذان في حين أن المسرح هو وسيلة إعلامية اختيارية من نوع آخر حيث يدفع الإنسان لكي يحضر مسرحية معينة “. واعتبر “أن الجمهور سئم الحزن وبات يحتاج الى الفرح لذلك فان مسرحية قلب الأم فيها الدمعة والابتسامة “.
وميز الاب تابت “بين المسرح المبتذل و المسرح الراقي الذي يخلق البسمة الراقية معتبرا نفسه انه يسير عكس السير على طريقة بود لير” .
وعن أبطال مسرحيته قال “أنهم من الشبيبة لان المسرحية تهتم بالشبيبة وهم ١٢ فنانا من الخريجين في المسرح “.
واكد انه سيقدم ثلاثة عروض في سيدني موضحا “أن مسرحياته السابقة حضرها الآلاف في استراليا وهي ثورة شعب في ٢٠٠٣ و١٠٤٥٢ في العام ٢٠٠٥ وغابة بلا قانون في العام ٢٠٠٧ وعرسا السما في العام ٢٠٠٨ “.
وتحدث عن التحضيرات لولادة مسرحيته الجديدة “ايامك يا بطل ” عن “بطل لبنان يوسف بك كرم”، حيث سيفتتح بها مسرح جورج الخامس، بعد امتلاكه وتأهيله في شهر كانون الأول المقبل .
وتطرق الى الأوضاع على الساحة اللبنانية فقال ” أن الوضع متأزم جداً في لبنان بسبب الانقسامات السياسية وبسبب الفراغ الرئاسي ونأمل أن يستجيب السياسيون لصرخة سيدنا البطريرك الراعي.
واكد “أن الشعب اللبناني يتعاطف مع الجيش اللبناني ويدعمه ونحن بخير طالما جيشنا بخير” معتبرا” أن جماعة داعش لا دين لهم فهم جماعة العنف والإرهاب وهم يجهلون تاريخ لبنان الذي مر عليه عزاة كثر وبقي صامدا وصخور نهر الكلب تشهد على ذلك “.
وعن جمعية المرسلين اللبنانيين الموارنة قال “أن المطران يوحنا حبيب أسسها منذ ١٥٠ سنة لكي تكون حيث يوجد موارنة ومسيحيون في لبنان والعالم ويرأسها حاليا الاباتي مالك بو طانوس وتلقب بالكريميين نسبة الى الكرمة التي كانت توجد في الدير الأم في غسطا وهي مؤلفة اليوم من نحو ١٠٠ كاهن نصفهم في الانتشار” .