أكتوبر 24, 2020

أنصار الثورة

عين على الحدث

سَجدُوا للمرفوض بعدَ حينٍ

ذكرَ الكتاب المقدَّس أنَّ يعقوب ابن اسحق أحبَّ يوسف ابنه أكثر من سائر أولاده فأبغضهُ أخوته وَلَمْ يَسْتَطِيعُوا أَنْ يُكَلِّمُوهُ بِسَلاَمٍ وقال الوحيّ:«5وَحَلُمَ يُوسُفُ حُلْمًا وَأَخْبَرَ إِخْوَتَهُ فَازْدَادُوا أَيْضًا بُغْضًا لَهُ. 6فَقَالَ لَهُمُ اسْمَعُوا هذَا الْحُلْمَ الَّذِي حَلُمْتُ. 7فَهَا نَحْنُ حَازِمُونَ حُزَمًا فِي الْحَقْلِ وَإِذَا حُزْمَتِي قَامَتْ وَانْتَصَبَتْ فَاحْتَاطَتْ حُزَمُكُمْ وَسَجَدَتْ لِحُزْمَتِي.8فَقَالَ لَهُ إِخْوَتُهُ أَلَعَلَّكَ تَمْلِكُ عَلَيْنَا مُلْكًا أَمْ تَتَسَلَّطُ عَلَيْنَا تَسَلُّطًا؟ وَازْدَادُوا أَيْضًا بُغْضاً لَهُ مِنْ أَجْلِ أَحْلاَمِهِ وَمِنْ أَجْلِ كَلاَمِهِ.9ثُمَّ حَلُمَ أَيْضًا حُلْمًا آخَرَ وَقَصَّهُ عَلَى إِخْوَتِهِ، فَقَالَ إِنِّي قَدْ حَلُمْتُ حُلْمًا أَيْضًا، وَإِذَا الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَأَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا سَاجِدَةٌ لِي. 10وَقَصَّهُ عَلَى أَبِيهِ وَعَلَى إِخْوَتِهِ، فَانْتَهَرَهُ أَبُوهُ وَقَالَ لَهُ مَا هذَا الْحُلْمُ الَّذِي حَلُمْتَ؟ هَلْ نَأْتِي أَنَا وَأُمُّكَ وَإِخْوَتُكَ لِنَسْجُدَ لَكَ إِلَى الأَرْضِ؟ 11فَحَسَدَهُ إِخْوَتُهُ وَأَمَّا أَبُوهُ فَحَفِظَ الأَمْرَ»(تكوين37) لما كشفَ الرَّب ليوسف أنه سيكون عظيماً بدوره كشف أحلامه لأخوته فقرروا التخلُّص منه:«فَلَمَّا أَبْصَرُوهُ مِنْ بَعِيدٍ قَبْلَمَا اقْتَرَبَ إِلَيْهِمِ احْتَالُوا لَهُ لِيُمِيتُوهُ. فَقَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ هُوَذَا هذَا صَاحِبُ الأَحْلاَمِ قَادِمٌ. فَالآنَ هَلُمَّ نَقْتُلْهُ وَنَطْرَحْهُ فِي إِحْدَى الآبَارِ وَنَقُولُ وَحْشٌ رَدِيءٌ أَكَلَهُ. فَنَرَى مَاذَا تَكُونُ أَحْلاَمُهُ. 21فَسَمِعَ رَأُوبَيْنُ وَأَنْقَذَهُ مِنْ أَيْدِيهِمْ وَقَالَ لاَ نَقْتُلُهُ.22وَقَالَ لَهُمْ رَأُوبَيْنُ.لاَ تَسْفِكُوا دَمًا. اِطْرَحُوهُ فِي هذِهِ الْبِئْرِ الَّتِي فِي الْبَرِّيَّةِ وَلاَ تَمُدُّوا إِلَيْهِ يَدًا.لِكَيْ يُنْقِذَهُ مِنْ أَيْدِيهِمْ لِيَرُدَّهُ إِلَى أَبِيهِ.23فَكَانَ لَمَّا جَاءَ يُوسُفُ إِلَى إِخْوَتِهِ أَنَّهُمْ خَلَعُوا عَنْ يُوسُفَ قَمِيصَهُ، الْقَمِيصَ الْمُلَوَّنَ الَّذِي عَلَيْهِ.24وَأَخَذُوهُ وَطَرَحُوهُ فِي الْبِئْرِ. وَأَمَّا الْبِئْرُ فَكَانَتْ فَارِغَةً لَيْسَ فِيهَا مَاءٌ.
25ثُمَّ جَلَسُوا لِيَأْكُلُوا طَعَامًا. فَرَفَعُوا عُيُونَهُمْ وَنَظَرُوا وَإِذَا قَافِلَةُ إِسْمَاعِيلِيِّينَ مُقْبِلَةٌ مِنْ جِلْعَادَ وَجِمَالُهُمْ حَامِلَةٌ كَثِيرَاءَ وَبَلَسَانًا وَلاَذَنًا، ذَاهِبِينَ لِيَنْزِلُوا بِهَا إِلَى مِصْرَ.26فَقَالَ يَهُوذَا لإِخْوَتِهِ مَا الْفَائِدَةُ أَنْ نَقْتُلَ أَخَانَا وَنُخْفِيَ دَمَهُ؟ 27تَعَالَوْا فَنَبِيعَهُ لِلإِسْمَاعِيلِيِّينَ وَلاَ تَكُنْ أَيْدِينَا عَلَيْهِ لأَنَّهُ أَخُونَا وَلَحْمُنَا.فَسَمِعَ لَهُ إِخْوَتُهُ.28 وَاجْتَازَ رِجَالٌ مِدْيَانِيُّونَ تُجَّارٌ، فَسَحَبُوا يُوسُفَ وَأَصْعَدُوهُ مِنَ الْبِئْرِ وَبَاعُوا يُوسُفَ لِلإِسْمَاعِيلِيِّينَ بِعِشْرِينَ مِنَ الْفِضَّةِ. فَأَتَوْا بِيُوسُفَ إِلَى مِصْرَ.29وَرَجَعَ رَأُوبَيْنُ إِلَى الْبِئْرِ وَإِذَا يُوسُفُ لَيْسَ فِي الْبِئْرِ، فَمَزَّقَ ثِيَابَهُ.30ثُمَّ رَجَعَ إِلَى إِخْوَتِهِ وَقَالَ الْوَلَدُ لَيْسَ مَوْجُودًا وَأَنَا إِلَى أَيْنَ أَذْهَبُ؟ 31فَأَخَذُوا قَمِيصَ يُوسُفَ وَذَبَحُوا تَيْسًا مِنَ الْمِعْزَى وَغَمَسُوا الْقَمِيصَ فِي الدَّمِ.32وَأَرْسَلُوا الْقَمِيصَ الْمُلَوَّنَ وَأَحْضَرُوهُ إِلَى أَبِيهِمْ وَقَالُوا وَجَدْنَا هذَا. حَقِّقْ أَقَمِيصُ ابْنِكَ هُوَ أَمْ لاَ؟ 33فَتَحَقَّقَهُ وَقَالَ قَمِيصُ ابْنِي! وَحْشٌ رَدِيءٌ أَكَلَهُ، افْتُرِسَ يُوسُفُ افْتِرَاسًا. 34فَمَزَّقَ يَعْقُوبُ ثِيَابَهُ وَوَضَعَ مِسْحًا عَلَى حَقَوَيْهِ وَنَاحَ عَلَى ابْنِهِ أَيَّامًا كَثِيرَةً.35فَقَامَ جَمِيعُ بَنِيهِ وَجَمِيعُ بَنَاتِهِ لِيُعَزُّوهُ فَأَبَى أَنْ يَتَعَزَّى وَقَالَ إِنِّي أَنْزِلُ إِلَى ابْنِي نَائِحًا إِلَى الْهَاوِيَةِ. وَبَكَى عَلَيْهِ أَبُوهُ.36وَأَمَّا الْمِدْيَانِيُّونَ فَبَاعُوهُ فِي مِصْرَ لِفُوطِيفَارَ خَصِيِّ فِرْعَوْنَ رَئِيسِ الشُّرَطِ»(تكوين 18:37).  باعوه عبداً إلى مِصر وجلسوا وأكلوا كبني إسرائيل لما باعوا المسيح وجلسوا على مائدة العيد وأكلوا خروف الفصح وغابَ عنهم أنهم أسلموا الذبيح الحقيقي للوالي بيلاطس البنطي. بسبب معجزاته وتعاليمه ومحبَّة الشعب له أبغضَ الرؤساء المسيح وصلبوه وظنُّوا أنهم بوضعهم إيَّاه لا في بئر بل في قبر سيتخلّصون منه. في مصر دخلَ يوسف السِّجن إذ لَفَّقَت له إمرأة رئيس الشُرَط تهمة لرفضهِ فعل القباحة معها. كل هذا كان بعلمِ الله السابق لكي ينزل يعقوب وعشيرته إلى مصر كقول الكتاب: «17أَرْسَلَ [الله] أَمَامَهُمْ رَجُلاً. بِيعَ يُوسُفُ عَبْدًا.18آذَوْا بِالْقَيْدِ رِجْلَيْهِ. فِي الْحَدِيدِ دَخَلَتْ نَفْسُهُ.19إِلَى وَقْتِ مَجِيءِ كَلِمَتِهِ.قَوْلُ الرَّبِّ امْتَحَنَهُ.20أَرْسَلَ الْمَلِكُ [فرعون] فَحَلَّهُ. أَرْسَلَ سُلْطَانُ الشَّعْبِ فَأَطْلَقَهُ. 21أَقَامَهُ سَيِّدًا عَلَى بَيْتِهِ وَمُسَلَّطًا عَلَى كُلِّ مُلْكِهِ.22لِيَأْسُرَ رُؤَسَاءَهُ حَسَبَ إِرَادَتِهِ وَيُعَلِّمَ مَشَايِخَهُ حِكْمَةً.23فَجَاءَ إِسْرَائِيلُ إِلَى مِصْرَ، وَيَعْقُوبُ تَغَرَّبَ فِي أَرْضِ حَامٍ»(مزمور17:105). رغم الموانع تَمَّمَ الله قَصَدَهُ بيوسف وأخرجَهُ من السجن ورفَّعهُ وجعلهُ ثانيا لفرعون في أرض مصر (تكوين39:41).
بعد زمن نزلَ أخوة يوسف إلى مصر بسبب الجوع وقبل أن يتعرّفوا عليه سجدوا لكونهِ رئيساً وهذه إشارة أن شعب الله القديم سيسجد للمسيح، بعد حين، نتيجة جُوعهم الرُّوحِي لمغفرة خطاياهم بذبيحتهِ الطاهرة. حينَ أحضرَ أخوة يوسف قميصه إلى أبيهم ناحَ وأبى التعزىة واحتفظ الأب النائح بالقميص المغموس بالدم زمناً طويلاً ولم يعلم أن ابنه لا زال حيَّاً، كإشارة نَبَوِيَّة لموت المسيح بمشورة الله المحتومة وعلمهِ السابق لكنها قد أُخفيَت عن أعينهم. القميص التي نزعوها عن يوسف ترمز للثياب التي نزعوها عن المسيح لحظة الصلب. لم يعلم أخوة يوسف أنه كان حيّاً كما لم يعلم شعب أسرائيل أن يسوع قد قام وصعد إلى المجد وهو حيٌّ ورَبٌّ يشفع فينا. يعقوب يرمز لأسرائيل ومنَاحَته على ابنهِ تشِيرُ لِنَوحِ الأمّة الى يومنا هذا؛ لأنهم لن يجدوا فرحاً إلا إذا آمنوا بالمسيح الذبيح الذي اختفى عنهم منذ ألفي عام. ولهذا لم ينتبهوا لتحذير النُبُوَّة التي قالها داود قبل ألف عام من الميلاد:«قَبِّلُوا الابْنَ [المسيح] لِئَلاَّ يَغْضَبَ فَتَبِيدُوا مِنَ الطَّرِيقِ»(مزمور 2).  نُصَلِّي«أيُّها الرَّب يسوع اغفر خطاياي بِدَمِكَ واملأني بروحكَ وامنحني حَيَاة أبدية بنعمتكَ؛ فأحيا لكَ بِبِرٍّ وقَدَاسَةٍ إلى يوم مجيئكَ». وأخيراً أُهْدِي للآبِ والابنِ والرُّوح القُدُس الإلهُ الوَاحِدُ المُثَلَّث الأَقَانِيم الإكرام والسُّجُود والتَّعَبُّد الآنَ وإلى أَبَدِ الآبِدِينَ، آمين.
مع مَحَبَّة المسيح: راعي كنيسة غيلفورد العربية المعمدانية/سِيدْنِي، القس الدكتور جُون نَمُّور.