نوفمبر 27, 2020

أنصار الثورة

عين على الحدث

الملك سلمان يعيد تشكيل الحكومة السعودية

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ثلاثين أمراً ملكياً جديداً ، في أكبر تعديل وزاري تشهده السعودية. وشملت هذه الأوامر دمج وزارتي التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي في وزارة واحدة بإسم وزارة التعليم وتعيين عزام الدخيل وزيراً لها. وعين الأمير منصور بن متعب وزيراً للدولة مستشاراً لخادم الحرمين الشريفين، الشيخ صالح آل الشيخ وزيراً للشؤون الإسلامية، والدكتور وليد الصمعري
وزيراً للعدل، وابراهيم السويل وزيراً للاتصالات، والدكتور ماجد القصبي وزيراً للشؤون الإجتماعية، والمهندس عبداللطيف آل الشيخ وزيراً للشؤون البلدية والقروية، والدكتور عادل بن زيد الطريفي وزيراً للثقافة والإعلام. وابقى خادم الحرمين وزراء الخارجية الأمير سعود الفيصل والنفط علي النعيمي والمال ابراهيم العساف في مناصبهم.
وتم إلغاء لجنة سياسة التعليم ومجلس الخدمة المدنية، وتشكيل مجلس للشؤون السياسية والأمنية برئاسة ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف، وتشكيل مجلس الشؤون الاقتصادية والتنموية. وتم تعيين أحمد الخطيب وزيراً للصحة، وعبدالرحمن الفضلي وزيراً للزراعة، وتعيين الأمير خالد الفيصل مستشاراً لخادم الحرمين وأميراً لمنطقة مكة المكرمة، والأمير فيصل بن بندر أميراً للرياض، والأمير فيصل بن مشعل أميراُ للقصيم.
والفريق خالد الحميدان رئيساً للاستخبارات العامة، وتميم السالم مساعداً لسكرتير الملك سلمان، ومحمد العجاجي رئيسا لهيئة الخبراء في مجلس الوزراء، وتعيين محمد الحلوة فهد السماري وعبدالله المحيسن مستشارين في الديوان الملكي، والأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيسا لمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، والأمير منصور بن مقرن مستشارا في ديوان ولي العهد، والدكتور خالد المحيسن رئيساً للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد.
وجاء في الأمر الملكي الرقم: أ / 68:
نحن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود
ملك المملكة العربية السعودية
بعد الاطلاع على النظام الأساسي للحكم الصادر بالأمر الملكي رقم (أ/90) بتاريخ 27 / 8 / 1412هـ. وبعد الاطلاع على نظام مجلس الوزراء الصادر بالأمر الملكي رقم (أ/13) بتاريخ 3 / 3 / 1414هـ.
وبناءً على مقتضيات المصلحة العامة. أمرنا بما هو آت:
أولاً : إعادة تشكيل مجلس الوزراء برئاستنا على النحو التالي:
الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائباً لرئيس مجلس الوزراء، والأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للداخلية والأمير سعود بن فيصل بن عبدالعزيز آل سعود وزيراً للخارجية. والأمير منصور بن متعب بن عبدالعزيز آل سعود وزير دولة وعضواً بمجلس الوزراء مستشاراً لخادم الحرمين الشريفين. والأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وزيراً للحرس الوطني. والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وزيراً للدفاع. والشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ وزيراً للشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد. والدكتور وليد بن محمد بن صالح الصمعاني وزيراً للعدل. والدكتور مطلب بن عبدالله النفيسة وزير دولة وعضواً بمجلس الوزراء. والدكتور مساعد بن محمد العيبان وزير دولة وعضواً بمجلس الوزراء. والمهندس علي بن إبراهيم النعيمي وزيراً للبترول والثروة المعدنية. والدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف وزيراً للمالية. والمهندس عبدالله بن عبدالرحمن الحصين وزيراً للمياه والكهرباء.